كلية الطب جامعة النهرين تقيم ورشة علمية للتوعية بفايروس كورونا الفريق الركن محمد حميد البياتي يعلن عن اعادة فتح جسر السنك رابطة جرحى ابطال الجيش العراقي تلتقي بالسيد الصافي والاخير يثمن بطولاتهم ويحث على توثيق بطولاتهم وفاة عميد السادة الزويني السيد كامل جاسم حميدي في البصرة نقابة المحامين العراقيين توجه طلبا حول تكليف رئيس الوزراء ..وتهدد بالاضراب مدراء فاسدون دفعوا فثبتتهم حكومة عبد المهدي ومدراء نزهاء اكفاء لم يدفعوا فارسلوا الى بيوتهم متظاهر يطالب الاعلام الدولي لمناصرة احرار العراق خيمة احرار العراق تنظم تجمعا في ساحة التحرير والحسني يوجه رسالة الى ثوار تشرين بيان اتحاد الصحفيين العراقيين ينظم وقفة احتجاجية تضامنية وسط العاصمة بغداد التربية تعلن انطلاق الاجتماع الثاني لبرنامج تعزيز فرص التعليم للشباب المتاثرين بالازمات في العراق ساحة التحرير تصدح بحناجر الابطال من جرحى وزارة الدفاع والساعدي يعلن عن استجابة سريعة مناشدة من مرضى السرطان لكل العراقيين الشرفاء راصد جوي :انكسار موجة الحر غدا الجمعة ودرجات الحرارة تدخل الثلاثينات نقابة الاطباء في ميسان تجدد مطالبتها بتوفير حماية الاطباء وتحذر من عدم ردع المعتدي بحادثة اليوم

حبيب الطرفي: مبادرة التسوية الوطنية التاريخية لا تعني مشروعاً للمصالحة

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : » طباعة المقالة :

 

قال الناطق باسم كتلة المواطن النائب الدكتور حبيب الطرفي، ان مبادرة التسوية الوطنية التاريخية لا تعني مشروعاً للمصالحة
وذكر الطرفي في تصريح صحفي اليوم اطلع عليه المكتب الاعلامي للكتلة اليوم الاربعاء ، ان “هناك ثلاثة أركان لنجاح مبادرة التسوية التي ستكون مختلفة عن مبادرات سابقة” مبينا انه “في وقت تطهير العراق من دنس داعش يفترض ان تكون هناك خارطة طريق جديدة للعراق لانه أثبت بالدليل القاطع ان العراقي ظهير العراقي ولا توجد اي جهة اخرى للعراق الا العراقيون انفسهم.واضاف سابقا كانت هناك كثير من الآراء وخيم اعتصامات وغياب الثقة ودخول داعش والقاعدة وحصل ما حصل، واليوم هذه الأماكن التي دخلتها داعش تيقنت تماما ان كل ما عاشته هو من ظروب الوهم فالعراق للعراقيين وضرورة ان تكون هناك لحمة وألفة عراقية وان نبحث بشكل صادق عن ضرورات العيش المشترك وآلياته.

 

وأوضح النائب د. حبيب الطرفي، أن “وثيقة التسوية هي وثيقة تعايش على أسس ومبادئ يقرها الدستور العراقي وفيها حقوق وواجبات واضحة وخارطة طريق حقيقة لا مناص منها لضرورتها الملحة” مشيرا الى ان “توقيت طرحها ينبغي ان تسبقه تهيئة نفسية، وبعد ان تطرد داعش، وبالنتيجة جميع العراقيين سيشاركون بالنصر بمختلف مكوناتهم واطيافهم باستثناء اصحاب الاجندات الاخرى الذين يطلون علينا الان بالتشكيك في كل شيء، وهو غير مقتنع بالعملية السياسية العراقية فما بالك هناك مشروع وطني للتسوية التاريخية للشعب العراقي وهو منذ البداية رافض لها والبلد لا يبنى بالسلاح بل يجيب ان تكون هنالك الوسيلة والالية التي نتعايش بها جميعا وهذه الوثيقة تحتوي هذا الامروتابع الدكتور الطرفي “أما المشمولون بهذه الوثيقة فكل من تلطخت أيديهم بدماء العراقيين او مطلوبون للقضاء بعيدون عن هذه القضية، الى ان يستقر وضعهم، وبالتالي هذه الوثيقة أعدت برؤى التحالف الوطني، والاخرون من حقهم ان يتحدثوا بما يشاؤون لان الشعب العراقي بكل طوائفه مشمول بها، ومن له رأى مغاير يقدمه الى الجهة الداعمة للوثيقة وهي التحالف الوطني، وتمتاز هذه الوثيقة عن المبادرات الاخرى كونها وثيقة مدعومة من الأمم المتحدة وهي لا تقتنع بانصاف الحلول، بل وثيقة واقعية للتعامل مع واقعنا بعد تطهير الأرض، وكل من تلطخت يداه بدماء العراقيين لن يكون ضمن هذه الدائرة بالمطلق

 
وأستطرد بالقول ان “مبادرة التسوية قد طرحت للقوى السياسية، وبالتأكيد عندما تطرح وثيقة بمبادئ معينة لا تشمل التحالف الوطني او الشيعة لوحدهم وانما تشمل الجميع فبالتالي هناك كثير من الاراء التي تختلف ولكن علينا قبول المختلف للوصول الى النقاط المشتركة التي لا تسيء والتي تستثني بالكامل من هو ليس مع العملية السياسيية ومن تلطخت ايديهم بدماء العراقيين والعتاة البعثيين والمطلوبين للقضاء، هؤلاء يجب ان يكونوا خارج التسوية وهم ابتداءً سيكونون خارج هذه القضية التي لا تتماشى مع رؤاهم التكفيرية والفوضى بعد حصول هذا النصر العظيم ولفت الدكتور حبيب الطرفي الى ان “الاسئلة التي تطرح اليوم من المعترضين ليس لانهم يريدون الاجابة عن سؤال والاستفهام عن قضية وانما أحداث ما يعطلها وهذا الأمر مع شديد الاسف يتم تناقله بشكل سلبي على بعض المحسوبين للتحالف الوطني لان الوثيقة بكل ما فيها عرضت على الهيئة القيادية والسياسية والعامة للتحالف الوطني وكان هناك اجماع عليها”.

 

وأشار الى ان “الامم المتحدة اطلعت بشكل كامل على وثيقة التسوية وأيدتها، ومن يعترض أمامه خياران اما مع وحدة العراق ويكون له حق وواجب واضح واما يكون من دعاة التقسيم وهو خارج هذه المعادلة بالكامل ولسنا بحاجة لا ان نبحث عن شخص يمتلك رؤيا تخريبية وتقسيمية للعراق وبالامس كان ارهابيا وعلى منصات الاعتصام وهذه الامور منظورة في الوثيقة التي عبر عنها رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم بان لها وقتا والان نتحدث عن عموميات للوثيقة وليس مضمونها وأكد الطرفي ان “الضامن في هذه الوثيقة هي الأمم المتحدة والمحاولات السابقة التي سميت خطأ بالمصالحة الوطنية كون العراقيين ليسوا مختصمين وهناك عوامل قوة في العراق لا توجد ببلد اخر ومنها اللحمة العشائرية ونوه “كتحالف وطني هو ملاذ للثقة بان البلد يجب ان يبنى بشكل صحيح وتكون دولة المؤسسات هي القائمة اما الثقة المستوردة التي تقبل عليها قطر والسعودية او تركيا فلا نتعامل معها، وعلى الاخرين التعامل بروح وطنية وعراق جديد اما ان يكون متلقيا فهو امر خطير لا نتعامل معه.

1

التعليقات :

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.

كهرباء ميسان “انجاز تاهيل انارة شارعي المصلحة والمرور التجاري في العمارة”
كلية الطب جامعة النهرين تقيم ورشة علمية للتوعية بفايروس كورونا
مستشار الرئيس
نقل الطاقة في الجنوب تدشن منظومة الطاقة الشمسية في مشروع هو الاول من نوعه في محافظة البصرة
الفريق الركن محمد حميد البياتي يعلن عن اعادة فتح جسر السنك
ميسان”اعتقال متهمين بجرائم الارهاب والقتل العمد وضبط اسلحة ومواد مخدرة
الاحزاب تتخلى عن مسؤوليتها
الاستخبارات العسكرية تحرر اثنين من المختطفين بعد اقل من ساعتين على اختطافهم في منطقة الرطبة
توزيع كهرباء صلاح الدين “إدخال محطة الاسكان الثانوية للعمل بعد توقفها بسبب العصابات الارهابية”
قانون التقاعد
رابطة جرحى ابطال الجيش العراقي تلتقي بالسيد الصافي والاخير يثمن بطولاتهم ويحث على توثيق بطولاتهم
وفاة عميد السادة الزويني السيد كامل جاسم حميدي في البصرة
نقابة المحامين العراقيين توجه طلبا حول تكليف رئيس الوزراء ..وتهدد بالاضراب
مدراء فاسدون دفعوا فثبتتهم حكومة عبد المهدي ومدراء نزهاء اكفاء لم يدفعوا فارسلوا الى بيوتهم
متظاهر يطالب الاعلام الدولي لمناصرة احرار العراق
خيمة احرار العراق تنظم تجمعا في ساحة التحرير والحسني يوجه رسالة الى ثوار تشرين
تمكين المراة في وزارة الكهرباء يقيم ندوة موسعة بحضور الوزير حول اهمية نبذ العنف ضد المراة
الشرف نبات طبيعي لاينبت في مشاتل العملاء
المدرسة الاحسائية في النجف تعلق الدراسة وتتبرع بالدم وتقيم مجلس عزاء تضامنا مع الشعب العراقي
ثورة تشرين امتداد لثورة العشرين
دولة تستورد القمامة!!
شركة نفط ميسان تعلن عن اكمال عمليات حفر وتاهيل البئر عمارة/٧
الاركان الايرانية :اصابعنا على الزناد
الولايات المتحدة تبدأ غداً تطبيق قواعد أمنية مشددة مع شركات الطيران
هل تشعرين بتوتر دائم؟ استخدمي هذا الزيت!
صحيفة أمريكية: الافراج عن 20 مسؤولاً سعودياً بعد دفع جزء من أموالهم للسلطة
“المركزي السعودي” يضع حداً أعلى للصرف من الإصدار الجديد للعملة
عودة المحترف السوري “ميدو” لفريق القوة الجوية
طقس غائم في الشمال ويكون صحواً بعموم المناطق الى السبت
ذي قار: إنشاء سايلو معدني في قضاء الشطرة لإستيعاب انتاج الحبوب
وزير النقل من موسكو: تخفيض تذاكر السفر للطلبة العراقيين وعوائلهم
اطلاق نار شمال البصرة بسبب نزاع عشائري
وطني الكبادي يتوج بطلا لبطولة سوتي كينيا الدولية
عودة 420 عائلة نازحة الى الطوز ودعوات بعدم استغلال الأمر انتخابيا
اتحاد الكرة لنظيره الآسيوي: منع دخول الجمهور لمباراة الجوية غير مبرر ويجب العدول عنه
الفيزا ترجئ لقاء نفط الوسط والجيش السوري في البطولة العربية
داعش يهدد رونالدو ويخاطبه: كلماتنا هي ماتراه وليس ماتسمعه
اندلاع حريق داخل مبنى لبيع السكائر وسط بغداد
قائد مكافحة الإرهاب: داعش منهار ونسيطر على 40 حياً بالمحور الشرقي للموصل
العبادي يلتقي في باريس بوفدين من شركة للتجهيزات الحربية واخرى نفطية
حقل البحث
اختر اللغة