اتحاد الصحفيين العراقيين ينظم وقفة احتجاجية تضامنية وسط العاصمة بغداد التربية تعلن انطلاق الاجتماع الثاني لبرنامج تعزيز فرص التعليم للشباب المتاثرين بالازمات في العراق ساحة التحرير تصدح بحناجر الابطال من جرحى وزارة الدفاع والساعدي يعلن عن استجابة سريعة مناشدة من مرضى السرطان لكل العراقيين الشرفاء راصد جوي :انكسار موجة الحر غدا الجمعة ودرجات الحرارة تدخل الثلاثينات نقابة الاطباء في ميسان تجدد مطالبتها بتوفير حماية الاطباء وتحذر من عدم ردع المعتدي بحادثة اليوم العمل تطلق عيدية عيد الاضحى المبارك وزارة التعليم تحدد١٩اب موعدا لاجراء الاختبار الخاص بالطلبة المتقدمين على قناة القبول المباشر ولمدة شهر نائب سابق يطالب بغلق الوقفين السني والشيعي وتحويل اموالهما لهذه المؤسسات حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة ليوم الجمعة المحكمة الاتحادية تصدر حكما بخصوص مقاعد الايزيديين في انتخابات قادمة٠ محافظ بغداد يوجه بالبدء بعملية الفرز الالكتروني لاسماء المتقدمين لتعيينات التربية اعتبارا من الخميس المقبل اخبار الطقس وثائق:ايقاف المستحقات المالية ل ٥٢٠رفحاويا لهذه الاسباب التربية النيابية تكشف عن توجه لاعادة منحة الطلبة

● القوانين الزراعية والنزاعات العشائرية ●

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : » طباعة المقالة :

 

رحيم محسن حسين /واسط
أكاد أن اجزم بعدم وجود أرض زراعية في العراق الا وكانت عليها ومازالت نزاعات مأساوية بين مالكيها والمتطفلين عليها قد وصلت في معظمها – وبدون مغالاة – الى حد الاقتتال واراقة الدماء ولأكثر من مرة٠ ومايعنيه ذلك من استمرار الثآرات والحروب العشائرية المسلحة المفجعة والكارثية. وسبب ذلك كلهُ يعود بالمطلق الى عدم سَّن قوانين واضحة تُنظم ملكية تلك الاراضي الزراعية بشكل صحيح ومنصف وقابل للتطور مع تغير الازمنة والظروف. من جهة ذات صلة، هل يعقل عدم استطاعت الفلاح او المزارع الذي يريد أن يبيع أرضه من بيعها عند عدم قدرتهِ او عدم رغبتهِ في زراعتها الى شخص اخر يرغب بذلك. حيث تبقى الارض باسمهِ رغماً عنهُ وتتحول الى الورثه في حالة وفاتهِ حتى لو كان الورثه لا يرغبون بالزراعة مطلقاً، مما يعني ترك مساحات شاسعة من الأراضي بدون إستغلال او يتم استثمارها من قبل أناس آخرين عنوةً مما يقود الى نشوب معارك طاحنة بين نفس الاشخاص او الورثة من كلا الطرفين ؟!! هل يعقل أن الشخص الذي لديهِ القدرة والامكانية والرغبة باستغلال الارض الزراعية لا يستطيع شراءها من المالك الاصلي مطلقاً الا عن طريق المكاتبات الخارجية ” غير القانونية ” وعليهِ فان المالك الجديد قد يتعرض الى مشاكل مع الورثة او حتى مع صاحب الارض الاصلي نفسهُ لاسيما عند بناءهِ لمشاريع زراعية مُكلفة عليها مثل حقول الدواجن او الاسماك او زراعتها بمحاصيل دائمية ستراتيحية مهمة للبلد وغيرها وبالتالي نشوب النزاعات المسلحة والتي تقود الى نزاعات عشائرية دموية كما هو حاصل الان في كثير من المحافظات ؟!! هل يعقل أن تترك مساحات شاسعة خصبة من الاراضي بدون استغلال لسبب بسيط وساذج بل و مريب وهو ان قوانين وزارة الزراعة لا تسمح بانتقال ملكيتها الى اشخاص يرغبون فعلاً بزراعتها او استغلالها بمشاريع زراعية عملاقة بل تبقى تلك الاراضى باسم المالك الأصلي وتنتقل الملكية الى الورثة حصراً كما مر ذكرهُ ؟!!! أليس الأرض لمن يزرعها وليس لمن يملكها ويتركها بوراً بدون إستغلال ..؟!! الا يعني هذا تدميراً متعمداً للزراعة في البلاد، حيث لولا هذه القوانين التخريبية لكانت هنالك مساحات شاسعة مزروعة بمختلف المحاصيل علاوة على إنشاء مختلف المشاريع الزراعية الصغيرة و الكبيرة بل وحتى العملاقة…؟!! أيُ بلدٌ نحن…؟!! وأيّة قوانين او بالاحرى أية مصائب هذه التي قد ابتلينا بها بسبب حكومات لا تفقه من الأمر في شئ، وبرلمان جُل همهُ كيف يضيف مخصصات لنوابهِ الذين لا يجيدون ابجديات قوانين العالم وتشريعاتهِ ونظمهِ…؟!!!! الى متى يستمر هذا الحال على هكذا وضعية مزرية بل و حتى مخجلة…؟!! الى متى يستمر الرعاع في قيادة أمور البلاد فيما المتخصصون وأصحاب العقول قابعون في البيوت….؟! متى تَعّي ياشعب العراق الحقائق وتنتخب من يستحق فعلاً وليس من ينتسب لقبيلتك او يعود لهذا الحزب او تلك الكتلة وهو لا يفقه ليس في أبجديات القوانين و الأنظمة والتشريعات بل وحتى في أبسط أبجديات الحياة…؟!! لاحول ولا قوة الا بالله العلي القدير … وللحديث بقية …

1

التعليقات :

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.

اتحاد الصحفيين العراقيين ينظم وقفة احتجاجية تضامنية وسط العاصمة بغداد
قصة موهبة من سد الموصل
المظاهرات واستيعاب مطالب الجماهير
الوفاء للشهداء.. الانتماء للوطن
نعم لهيبة الدولة كلا لدولة الاحزاب
#نازل_اخذ_حقي
مصدر امني :تسجيل ٤٠اصابة في ساحة التحرير بينهم عناصر امن
الحرب قادمة
من المسؤول؟
ازالة تجاوزات البصرة بين الرفض والقبول
ميسان :اعتقال متهمين وفق جرائم الارهاب الدكة العشائرية واخرين بتهم جنائية
الزبيدي ينشق عن المجلس الاعلى الاسلامي والعامري يلتزم الصمت
الشيخ الصالح :الحماية تتوفر بحل ينهي الاستبداد لابصفقات الباترويت
القضاء يعالج ظاهرة التحرش ويشدد على تفعيل القوانين الرادعة
محافظ نينوى يوجه بحبس المقاولين المتاخرين في تسليم مشاريعهم
رفع الكتل الكونكريتية من قصر الزهور في بغداد
توزيع كهرباء الجنوب :٤٠ مشروعا انجز في ميسان لتطوير الشبكة الكهربائية خلال الاشهر الماضية
الاعلام الحسيني تاثيراته ونتائجه
اعلان
حقوق الانسان :عدد حالات ومحاولات الانتحار في العراق لغاية ايلول بلغ ٢٧٤ حالة
هذا ما يحدث عند فتح باب الطائرة في الهواء
تناول هذه الأطعمة لحماية جسمك من التعرق!
بالصور .. الحياة تدب لأول مرة منذ 14 عاماً بشرايين حيوية في بغداد
معصوم يجتمع مع البارزاني والطالباني في أربيل
إغلاق بعض الطرق المؤدية الى ساحة التحرير وسط بغداد
خلية الاعلام: الطائرة التي سقطت في واسط من نوع m17
رحلة الحيوانات المنوية تعتمد على “معادلة رياضية بسيطة”
عاجل
شركة كورية عاملة في البصرة تنفي تورط مديرها بغسيل أموال
العراق يمنع إستيراد الخيار والبطاطا لوفرتهما محلياً
تدمير معسكر تدريب لداعش ووكر للانغماسيين غرب الانبار
الاعمار والاسكان تعلن عن اقراض اكثر من 7 مليارات دينار خلال شهر ايلول
“ترامب العاري” في مزاد علني!
وسائل إعلام: القوة الصاروخية اليمنية تطلق صاروخا على مفاعل نووي في أبو ظبي
نيجومو يشارك في تدريبات القوة الجوية
العبادي يهنئ الصابئة المندائيين في العراق والعالم بعيد الخليقة (البرونايا)
عشرات القتلى والجرحى بهجوم انتحاري على معسكر في عدن
شركات القطاع الخاص في جناح وزارة الاتصالات تجربة ناجحة ومثمرة في توقيع عدد من العقود
بن يلدرم يدعو بارزاني للتخلي عن عناده بالاستفتاء.. والإ؟!
ملك السعودية للعبادي : مستعدون لتعزيز العلاقات مع العراق في جميع المستويات
حقل البحث
اختر اللغة