وزير العمل يعلن منح مبلغ العيدية لمستفيدي الحماية الاجتماعية الاسبوع المقبل التربية تعلن عن بدء عملية التدقيق لتصحيح دفاتر الامتحانات الوزارية للمرحلة الابتدائية بيان السادة العواودة امام منزل السيد عواد العوادي في محافظة بابل تحليل لمظاهر الكراهيات العميقة في التقرير الاول للمركز الوطني لمواجهة خطابات الكراهية في العراق انشاء مطار ميسان الدولي خطوة ايجابية في الاتجاه الصحيح الخاقاني:تسليم ١٨مليارا لمسوقي الحنطة وفتح منفذ في الاصلاح لاستيعاب الكميات فريق الصحة الانساني يزور السيد محافظ المثنى الاستاذ احمد منفي جودة في مكتبه لفتح افاق تعاون بين الطرفين وزارتي الاتصالات والعمل يفتتحان افق للتعاون المشترك بينهما معهد الفنون التاهيلي يكرم مؤسسة الكاشف نيوز للصحافة والاعلام ضمن مبدعي العراق لعام ٢٠١٩ وزير الاتصالات والبنك الدولي يبحثان عدد من مشاريع البنى التحتية والحكومة الالكترونية مجلس ادارة شركة نفط ميسان يعقد جلسته الاعتيادية الثانية والعشرون العشرات من موظفي وزارة الاسكان والبلديات العامة في ميسان يعتصمون امام ديوان المحافظة تكلفة المعيشة في العراق اكثر من مصر واقل من لبنان امطار تبدا يوم الاحد على بادية السماوة العتبة العباسية تفتتح المرحلة الاولى لمجمع كليات جامعة الكفيل في النجف الاشرف

الزحف المليوني عقيدة وعطاء

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : » طباعة المقالة :

 

بقلم /علاء الحجار
ان مفهوم الشعب يرتبط بعدة صفات ومميزات تجعله يستحق هذه الرتبة من التجمع البشري ومن هذه الصفات هي العدد ومعدل نموه سنويا وزيادته المنتظمة او المضطربة والعقيدة او الديانة او المعتقد العبادي ، فلا ترى اي شعب من شعوب العالم مجتمعين على معتقد او دين واحد يتعبدون به الا ما ندر . هنا نطبق هاتين الميزتين الانفتين على زوار اربعينية الامام الحسين ع لنجد انهما متطابقة مع هذا الزحف والتجمع المليوني السنوي فعددهم تجاوز والحمد لله الـ ٢٠ مليون زائر وهو بزيادة مستمرة سنويا يجمعهم دينهم الاسلامي ومذهبهم وحبهم للأئمة ع وتمسكهم بمنهجهم وسيرتهم . كما ان هذا الشعب له ميزات اخرى قد لا تجدها في باقي شعوب العالم منها اختلاف ثقافاتهم ولغاتهم وحتى لون بشرتهم لكنهم وخلال مسيرتهم الى قبلة الثائرين والمصلحين الامام الحسين ع تتآلف قلوبهم وتنصهر كل اجناسهم وثقافاتهم وعاداتهم بحب الحسين ع واهل بيته الاطهارومن سعى في رحله طالبا للاصلاح ورافضا للظلم والفساد واستشهد بين يديه ، تجمعهم كل الثوابت التي استشهد من اجلها الحسين ع وتتجلى في مسيرتهم القيم والاخلاق الحسينية التي تجسد الاسلامي المحمدي الانساني ،فهذا الشعب مقسوم الى قسمين زائر وخادم لهذا الزائر قود لا يجمعهم وطن دائم لكن كربلاء وطن قلوبهم وافئدتهم ، فمسيرة الاربعين ابهرت العالم بالتنظيم وتوفير المأكل والمشرب والايواء فاصحاب المواكب المنتشرة كسلسلة من ادنى نقطة حدودية في جنوب ووسط العراق وصولا الى كربلاء المقدسة مرورا بالمدن والقرى و لم يعرف الى الان ميزانياتهم او كم ما يبذوله خلال ايام الاربعينية فميزانتياتهم مفتوحة بكرمهم وببركة الحسين ع ولم تسجل اي حالة وفاة او اصابة جراء جوع او عطش او حتى تسمم للاكل رغم عدم توفر الشروط الصحية في بعض الاحيان في تقديم الوجبات الغذائية وهذا ايضا سر من اسرار المسيرة الحسينية ، فلو اردناان نقوم بحساب ما يتم صرفه في هذه المواكب لوجدنا انها تعادل ميزانيات دول صغيرة في المنطقة والعجيب في هذا الامر ان هناك تنافس اصبح بين المواكب واهل الخير في ما يقدموه فتنوع الوجبات وزيادتها والبحث عن ما يرضي الزوار من مشروبات ووجبات غذائية فما شاهدته بأم عيني في العام الماضي تقديم لمشروبات ساخنة ليست بما عرفوه العراقيين بل هي مشروبات اجنبية اراد اصحاب المواكب ان يرضوا ذائقة الزائر الاجنبي فعمدوا الى تقديم ما اعتادوا على تناوله الزوار في بلدانهم وهذا بصمة حسينية اربعينية جديدة تضاف في سجل اعمال القائمين على هذه الخدمة . اذن السائر في هذا الطريق الخالد يستشف ان لا توجد اي موازنة اقتصادية محددة بل البركة والفائض والتنوع في كل ما يقدم هو الصفة الغالبة والسائدة هناك. هذا الشعب تحدى كل الظروف الامنية والارهاب وقوى الشر الظلامية المتطرفة التي عبثت بامن العراق ولم يبالي هذا الشعب الى هذه التحديات بل اصر على الاستمرار بهذه المسيرة والقدوم من شتى بقاع العالم ومعرفتهم جيدا بما يمر به العراق من تحديات امنية ومحدودية امكانيات الجيش والشرطة وكل القوى الامنية في الحفاظ على امن المدن فأي شعب بعدد نسمات زوار الاربعينية وبمعدل نمو سنوية كالزيادة في عدد الزوار سنويا يحتاج الى منظومة امنية من مختلف الصنوف كي توفر الحد الادنى من الامن له فهذا اعجاز اخر يضاف الى الاعجازات الحسينية في زيارة الاربعينية. اذن لا احد يستطيع ان يضع تفسر علمي بمعطيات العلوم الحديثة لفهم الديناميكية التي يتحرك بها هذا الشعب الفريد من نوعه ويؤمن كل متطلباته لكن من يعرف ويؤمن بالقضية والمنتسبك الاي قدموا واجتمعوا من اجلها يعرف جيدا السر الالهي من وراءها.

1

التعليقات :

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.

وزير العمل يعلن منح مبلغ العيدية لمستفيدي الحماية الاجتماعية الاسبوع المقبل
الاركان الايرانية :اصابعنا على الزناد
محافظة بغداد تعلن تقدم مراحل العمل في مستشفى الشعب
الشخير يرتبط بامراض لدى الصحفيات والاعلاميات
منتجات منزلية يومية تخفي خطرا يهدد صحتنا
الكشف عن اكبر ثوران بركاني باطني تحت الماء
انطلاق التصويت في انتخابات البرلمان الاوربي
خبراء روس ينشرون توقعاتهم بشان خسائر الحرب المفترضة بين امريكا وايران
وزير الشباب والرياضة يبحث الية العمل في صرف المستحقات المالية للاتحادات الرياضية
ضنك العيش يدفع شابة كردية للعمل بمهنة اختص بها الرجال
التربية تعلن عن بدء عملية التدقيق لتصحيح دفاتر الامتحانات الوزارية للمرحلة الابتدائية
صحيفة روسية تنشر تقريرا عن التواجد الامريكي بالعراق
اسوس تطلق هاتفها الذكي الجديد في الاسواق
تعرف على الرجل الذي نجى من الموت باعجوبة
الافتاء المصرية تعلن فتوى بشان الافطار خلال الحر الشديد
الهند تعلن عن اسرع صاروخ عابر للقارات
الديمقراطي:البارزانيان يكثفان مساعيهما لاطلاق سراح كريم
العثور على مخلفات حربية لداعش في بغداد
الرافدين ينشر التعليمات الخاصة بقروض الطلبة والاساتذة والدراسات العليا
النفط:صادرات كردستان تجاوزت ٤٠٠الف ب/ي ولم نتسلم برميلا واحدا منها
فيسبوك يحذف حسابين بسبب صور مسروقة تدعي إصابة طفل بالسرطان
“ياهو” تتعرض لأكبر هجوم في التاريخ!
قادمون يانينوى تعلن اقتحام حي المأمون
إنجاز علمي “مذهل يسهم في فهم أسباب العقم والإجهاض”
النفط يرتفع بفضل تخفيضات الإنتاج
توزيع كهرباء ميسان تنهي أعمال الصيانة الاستباقية على مغذي الباقر في العمارة
وزراء الخارجية العرب يرفضون قرار ترامب حول القدس
مدرب البايرن: هدفا ريال مدريد كانا بمثابة هدايا
النزاهة: ضبط أدوية مغشوشة ومهربة في صيدليات ومذاخر بكربلاء
مشروع مناهضة التعصب الديني ينظم ورشة لمنظمات المجتمع المدني
المعتدي على رجل المرور يسلم نفسه للجهات المختصة في بغداد
رئيس الجمهورية: المصالحة المجتمعية تمثل الحلقة الأهم لبناء مستقبلها
طقس غائم والحرارة 31 مْ في الأيام الأربعة المقبلة
ثلاث ولايات أمريكية تترقب عاصفة شديدة البرودة
لازلت سعيدا
العمليات المشتركة تعلن قرب إقتحام الساحل الأيمن للموصل
الرئيس صالح يستقبل وزير الاتصالات الدكتور نعيم الربيعي ويبحثان ملف الاتصالات والاسعار والفيزا الالكترونية
كهرباء الكرخ: معالجة أختناقات منطقة حي الأساتذة التابعة لحي الجهاد..
المحكمه الادارية تثبت اقالة محافظ بغداد علي التميمي
صورة بألف معنى.. براءة “طفل الحقيبة” تحرق قلوب الفارين من الغوطة الشرقية
حقل البحث
اختر اللغة