الطائرات الورقية تحلق عاليا في سماء مهرجان طيارتي احلى وزير الاتصالات يستقبل سفير سوريا في العراق ويؤكد على اقامة نقطة ربط مشتركة بين البلدين ضوء على مؤتمر الاعلام وتحديات التنوع الديني المرجع الديني سماحة اية الله العظمى الشيخ بشير النجفي يتقدم مسيرة المعزين في مسيرة العزاء وزير الاتصالات يمنح مخصصات الخطورة المهنية لموظفي مقر الوزارة الهوية الشيعية السياسية في العراق ومراحل بلورتها تحت المجهر تهنئة بالوثيقة اصدار قرار باعادة النائب الاول لمحافظة النجف اتحاد الصحفيين العراقيين يهنئ وزير الثقافة والسياحة والاثار بمناسبة تسنمه المنصب وفاة طفلة في بغداد بطلق ناري في ليلة راس السنة شباب العراق يواجهون فتوى تحريم الاحتفال بالميلاد المجيد الجامعة التقنية الجنوبية تقيم مؤتمرها الدولي الرابع لاستدامة بين الواقع والتحديات والافاق المستقبلية الاعلامي مرتضى الزيدي مديرا رسميا لادارة قسم الاعلام للمزارات في محافظة النجف الاشرف مسارات تشارك في الاحتفال بنادية مراد في بغداد وزير الاتصالات يستقبل مجموعة من مقاتلي الحشد الشعبي من منتسبي الوزارة

من مقالات اليوم/ الحل الوحيد لازمتنا الاقتصادية المرعبة…بقلم رحيم محسن حسين / محافظة واسط

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : » طباعة المقالة :

 

رحيم محسن حسين / واسط

.    بسم الله الرحمن الرحيم
الحل الوحيد لازمتنا الاقتصادية المرعبة

انتبهوا وقبل فوات الأوان و قبل نفاذ رصيد البنك المركزي العراقي والتي هبطت من 80 مليار دولار الى اقل من 40 مليار دولار فضلا عن الديون المتراكمة.
فمن أين ستأتون بالأموال بعد ذلك يا عراقيون ..؟؟!!!
مثلما هو معروف ان ما تعاني منهُ البلاد حالياً من دمار شامل غير مسبوق للبنى التحتية الزراعية و الصناعية بل وحتى السياحية، جاء نتيجة فتح الباب على مصراعيه لكل من هب و دب لاستيراد كل شئ وكذلك تهريب كل شئ،  وقد وصل الحال الى استيراد الحامض حلو وبملايين الدولارات، فضلاً عن تهريب وتدمير الآثار النفيسة والتي لا تقدر بثمن وسط صمت حكومي غير مألوف اقل ما يقال عنه صمت مريب.

ونظراً للهبوط المريع لأسعار النفط والتي اضحت لا تسد الحد الأدنى للأجور والرواتب لعموم الموظفين والعاملين . فيما بُددت الميزانيات الانفجارية المهولة للأعوام السابقة برعونة لا مثيل ولا شبيه لها بل وسوف لن يتكرر نظيرها بالمطلق.

عليه فاننا بحاجة الى ثورة غير مسبوقة في كل المجالات لاسيما الزراعية و الصناعية منها . كما اننا بحاجة الى قائد ثوري لتنفيذ ما سوف يرد ذكرهُ لكون الوضع حرج للغاية و لا يحتمل مزيداً من المماطلة او التردد أو أنصاف الحلول الترقيعية البائسة.

ان الخوض في اسباب ما آل اليه الوضع الراهن معروفة ولا حاجة لأضاعة مزيداً من الوقت و الجهد في ذلك. كما و ان المقترحات لانقاذ ما يمكن انقاذه و الخروج من الازمة المالية الراهنة الخانقة و القادمة المرعبة كثيرة وان كانت معظمها تدور حول نفس المحور وبنفس الاتجاة.

أذن ما هو الحل الجذري الذي يؤمن لنا اعادة بناء البنى التحتية الصناعية و الزراعية مع المحافظة على الرواتب والأجور لعموم الشعب كما هي بدون نقصان بل وبزيادة على ذلك ؟!

أن ذلك ممكن تحقيقه و بجدارة من خلال مايلي :

أولا : القيام بطبع عملة محلية كما كان معمول به سابقاً وصرف الرواتب و كل أنواع التعاملات الداخلية الاخرى منها و للجميع وبدون استثناء بالمطلق مع تحديد حد أعلى وآخر ادنى للرواتب للجميع وبدون استثناء ايضاً، والتعامل مع كل المتلاعبين و المزورين بنفس الشدة و القسوة المعمول بها في مختلف دول العالم كون ذلك يعد جريمة فدرالية ترقى الى مستوى الخيانة العظمى.

ثانيا : حفظ كل ما يحصل عليه البلد من عملة صعبة من كل المواد المصدرة للخارج كالنفط و الغاز وغيرها في المصارف العالمية الموثوقة، وتصرف من قبل لجان متخصصة نزيهة، ويعلن الصرف على موقع رئاسة الوزراء الإلكتروني امام الشعب و بالتفصيل يوما بيوم ومنع بيع العملة بالمطلق.

ويكون الصرف محصوراً لتطوير البنى التحتية الصناعية و الزراعية كأولوية اولى كأنشاء السدود والمصانع والمعامل والثروة الحيوانية. وإعطاء أهمية كبرى و قصوى لمختلف انواع المشاريع الزراعية. اذ ليس من المعقول ان يكون عراق الحضارات و بلد الرافدين ثاني الدول استيراداً للفواكة والخضروات من الأردن التي لايوجد لديها ماء و لا حتى أرض صالحة للزراعة بالمرة !!!!!!!

مع الأخذ بعين الاعتبار تدخل الدولة المباشر و الفوري لاستيراد اي حاجة ضرورية غير متوفرة او متوفرة بشكل لايسد الحد الأدنى المقبول وذات سعر يرهق المواطن البسيط و ماشابه ذلك من الأمور المهمة و المصيرية حصراً.

ثالثا:  أخذ تعهد من كل المزارعين والفلاحين بضرورة زراعة أرضهم وفق خطة مركزية او خطة من الحكومة المحلية وعدم ترك الأرض بوراً وزرعها لموسم واحد فقط، ومن يخالف ذلك تسحب منه الأرض وبدون تهاون مع مراعاة توفير احتياجاتهم الزراعية. كذلك أهمية تغير القوانيين الخاصة ببيع وشراء الأراضي الزراعية، حيث ليس من المعقول ان تبقى الآلاف الوانم ورثاً للأولاد والاحفاد واحفاد الأحفاد رغم عدم رغبتهم بالزراعة واستغلال ارضهم فيما المؤهلين لذلك لايحق لهم شراء تلك الأراضي.

ان هكذا إجراء سيقود الى تطوير الزراعة والثروة الحيوانية والصناعة بمختلف انواعها بشكل أكيد و سريع. كما ويمنع السراق و التجار من إغراق السوق المحلية بالمواد غير الضرورية بل و المضرة و ذات المناشئ المشبوهة كالجبس و شعر البنات وغيرها من المواد المضحكة و المخجلة من قبل الرعاع الاوباش بل و الخونة وبمبالغ خيالية من العملة الصعبة، و التي دمرت اقتصاد البلاد فضلاً عن تدمير الصناعة و الزراعة والثروة الحيوانية علاوة على صحة الكبار والصغار بشكل متعمد لا نظير له.

إنني أعتقد جازماً ان هذا المقترح كفيل بانقاذ البلاد من الانهيار الوشيك لا سمح الله . كما و سوف يسهم بشكل فاعل على بناء ماخربه الجهلة و الكيديين في البنى التحتية الصناعية و الزراعية واللذان يشكلان حجر الزاوية لكل اقتصاديات بلدان العالم بلا استثناء.

كما وسيقضي هكذا إجراء و بالتدريج على السراق و تجار العملة وغسيل الاموال و المتلاعبين بقوت الشعب وغيرها من المصائب التي تعجر الدولة عن مجابهتها وسط هكذا فوضى عارمة في الوقت الراهن لعدم وجود إجراءات فاعلة واضحة و صحيحة.

حيث ليس من المعقول ان تبنى سياسة البلد الاقتصادية على بيع النفطُ وتوزيعهُ على شكل رواتب بشكل بدائي معيب. وعدم الالتفات الى بناء بنية صناعية و زراعية و سياحية فاعلة في بلد تتوفر فية كل المقومات الضرورية لذلك. والتي بدورها هي التي سوف تدر المبالغ المطلوبة لعموم الشعب.

كما وان هكذا اجراء اقتصادي سوف لن يتظاهر او يعترض عليه الموظفين و العاملين باختلاف مشاربهم بسبب عدم صرف او تخفيض رواتبهم، بل سوف يحصولون على مرتباتهم كاملة بل و زيادة فوق ذلك، فضلاً عن دعم المزارعين والصناعيين وبأفضل من السابق.

نعم ان لذلك بلا شك آثار جانبية حاله حال أي إجراء اقتصادي كزيادة الأسعار و التضخم وغيرها من المشاكل المعروفة و التي يمكن تلافيها او تقليلها مع مرور الزمن بعقلانية اقتصادية مريحة. لكون ما معمول به حالياً من مجرد تخفيض الرواتب لعموم الموظفين بل و حتى المتقاعدين البسطاء و بشكل متخبط ومستمر وتسريح العقود والأجور اليومية وغيرها ليس حلاً بالمطلق لازمتنا الاقتصادية .

1

التعليقات :

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.

شركة نفط ميسان :قرب انطلاق فعاليات معرض ومؤتمر ميسان للطاقة والاستثمار بدورته السادسة
المدير العام لدائرة الفنون التشكيلية يباشر مهام عمله مديرا لمديرية التراث ومعهد الحرف من موقع ادنى
الطائرات الورقية تحلق عاليا في سماء مهرجان طيارتي احلى
كاد المعلم ان يكون..
نقابة معلمي ميسان:تؤكد بان الهيئات التعليمية والتدريسية ستلبي قرار المجلس المركزي لنقابة المعلمين للاضراب غدا الاحد
لاول مرة ومنذ عام ١٩٩٠الناقل الوطني الهندي يعاود رحلاته الجوية للمطارات العراقية
بنجاح اعلامي وتنظيم باهر نقابة الأكاديميين العراقيين تنجح بعقد مؤتمرها الاول
برلمان قلق وحكومة صامتة
على من يقع المحاسبة؟
ثورات تبتلع رجالها
علماء الدين من مختلف الطوائف يؤكدون من النجف الاشرف على نبذ الفرقة وتوحيد الخطاب الوطني
فؤاد سالم قنديل اخضر اضاء حياتنا بالحب
وزير الاتصالات يستقبل سفير سوريا في العراق ويؤكد على اقامة نقطة ربط مشتركة بين البلدين
حكم الردة في الاسلام وظواهر التطرف والتكفير التي تجتاحنا
بالعقل نحيا وبالمعرفة نتطور
ضوء على مجلس مكافحة الفساد
مشوار منتخب قطر حتى التتويج بلقب كاس اسيا
شرطة ذي قار تتوصل لمرتكب جريمة قتل رجل بمدينة الناصرية وتكشف ان القاتل ولده الحدث
الكمارك :اعادة ثلاث ارساليات مواد انشائية مخالفة في المنذرية
الكمارك :اعادة اصدار ارساليتي ادوية بشرية مخالفة في كمرك بوابة البصرة