احياء الحفل التابيني السنوي السابع عشر لاستذكار الشهيد العلامة المجاهد احمد المالكي الياسري يعلن قرب اكتمال اطول طريق دائري بطول ٥٨كم يربط شمال النجف الاشرف بجنوبها انطلاق حملة (مااترك المدرسة)في ميسان للحد من ظاهرة تسرب التلاميذ من المدارس المرجع الخالصي يؤكد فشل الجهات السياسية في اخراج شئ لصالح الشعب العراقي مدرسة هدايت الابتدائية في كركوك تستقبل العام الدراسي الجديد بتوزيع الهدايا والحلوى مجلس محافظة واسط يعلن تعطيل الدوام الرسمي يومي الأربعاء والخميس توزيع كهرباء ميسان ينظم حملة تطوعية لارسال قناني المياه للبصرة افتتاح معرض في كلار يدعم مرضى السرطان احتفالية الوقف السني بمناسبة العام الهجري الجديد بيان ممثل السيستاني يحمل المسؤولين مايحصل بالعراق والشعب لم يطيق الصبرويدين الحرق والتخريب الوكيل الاداري لوزارة الاتصالات يلتقي بشركة صاايران لبحث سبل التعاون الاتصالاتي بين البلدين الاتحاد الاوربي يشيد بجهود مركز نجفي متخصص بالحوار السياسي الوكيل الفني الاقدم لوزارة الاتصالات يبحث مع وكيل وزارة الاعمار والاسكان انجاز مهام لجنة متضرري طوزخرماتو سعدسلوم يدعوا تزويد الاقليات بحق الفيتو

السيد العبادي والولاية ..

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : » طباعة المقالة :

 


المستخدمين المعجبین بهذا ::

  • avatar

✓ إياد الإمارة
اا آب ٢٠١٨

سوف اتحدث بقليل من الصراحة ..
خطب الجمعة ومطالبتها بالتصعيد تارة وبالغضب المسيطر عليه تارة ومحاربة الفساد بقوة تارة أخرى، والسيد العبادي وملفات الفساد التي يحيلها للنزاهة او القضاء وبعض المواصفات التي يريدها خطباء الحرمين المطهرين في مدينة كربلاء المقدسة والتي كان اهمها أن يكون رئيس الوزراء للمرحلة القادمة من بين ما يكون قويا حازما قادرا على ضرب الفساد والفاسدين بدون تردد او توقف، كل ذلك سلة واحدة اتوقف عندها قليلا ..
إذ لا اقول أنها خطوة متأخرة أو أنها في الوقت بدل الضائع، إطلاقا فمحاولة محاربة الفساد “الجادة” في أي وقت مقبولة ما دامت “جادة” ومشفوعة بنوايا حسنة .. لكني اسجل عليها ملاحظة واحدة هي انها يجب ان تبدأ من الأقرب فالأقرب إلى السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي وإلى مشاكل وهموم ومطالب الناس الحالية، بمعنى ان الفاسدين الموجودون في السلطة حاليا هم أولى بالمحاسبة والعزل والإحالة إلى القضاء من غيرهم الذين هم خارج المسؤولية أو حتى خارج العراق، مؤكدا على اني لا ادعو إلى ترك أي فاسد قديما كان أم جديدا في مواقع المسؤولية أو في خارجها داخل العراق أو في خارجه .. لكني اصر على الاولويات وما يجب ان يكون عليه تسلسل هذه الملفات امام النزاهة او القضاء.
وفي كل الاحوال فلا يسعنا الا ان نتقدم للسيد العبادي والسادة الذين يدعمونه بكل اشكال الدعم بالشكر الجزيل والامتنان الكبير على خطوة محاربة الفساد والفاسدين ..

موقف دولة الرئيس العبادي من العقوبات غير المنصفة التي تفرضها الولايات المتحدة على الشعب الإيراني “الجار” ظلما وجورا موقف لا يحسد عليه فهو يرى ان هذه العقوبات جائرة وغير اخلاقية وهي تأتي لمعاقبة شعب لا لإزالة نظام في كل الأحوال كما حدث في العراق طوال ١٣ عام ذاق العراقيون خلالها انواع المرارات وتعرضوا إلى ابشع المآسي لكنها لم تأت على النظام الذي بقي يحز رقاب الناس حتى اتت رغبة الامريكان الجديدة پإزالته بطريقة ثانية .. لكن سيادته مع تنفيذ هذه العقوبات حماية لمصالحنا كعراقيين!
تجربتنا مع الحصار والعقوبات مؤلمة “هذه رؤية السيد العبادي ايضا” وتجربتنا مع الجارة إيران واضحة جدا فهي عدوة لدود لكل أعدائنا منذ اندلاع ثورتها عام ١٩٧٩ وإلى يومنا هذا حاربت صدام الذي اعتدى عليها وآوت اخوة السيد العبادي وامنت لهم جوا للعمل السياسي لصالح العراق في الوقت الذي قلب الجميع للعراقيين ظهور المجن ووقفوا مع صدام في حربه للعراقيين، وبعد العام ٢٠٠٣ إيران وقفت مع العملية السياسية وساندتها بكل قوة حتى وصلت هذه المساندة حد تقديم الدم الإيراني من أجل حماية العراق ومقدساته و “مقدساته” فكيف يجب ان يرد حسن الصنيع هذا؟
بأن نساهم في هذه العقوبات؟
بأن نساهم في تجويع شعب قدم ابنائه من أجل “المساهمة” في حمايتنا؟
هل يعقل ان نكون جزءا من عمل نحن نقر بأنه سيكون مضرا بشعب لا بنظام؟
اعتقد اننا بحاجة إلى مراجعة جادة بموقفنا من العقوبات على الشعب الإيراني الجار الذي لم نر منه إرهابيا واحدا جاء ليفجر نفسه بين صفوف متطوعين أو عمال الاجر اليومي في الساحات والطرقات ..
اعتقد اننا بحاجة جادة لمراجعة موقفنا من العقوبات بحيث نقف مع شعب إيران من مبدأ جزاء الإحسان بالإحسان ..

سيدي رئيس الوزراء د. حيدر العبادي أنا احبك كثيرا ولعلي قلتها لك ذات يوم وانت خارج المنصب قلتها لك مباشرة وأنت عضو في البرلمان واقولها لك الآن وانت في منصبك الحالي وسأقولها لك سواء بقيت في منصبك أو خرجت منه لكني أضع ملاحظاتي هذه بين يديك مكررا دعواتي الصادقة لك بالتوفيق والسداد ..

1

التعليقات :

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.

النائب امجد العقابي يزور سيطرة كهرباء بغداد ضمن عدة جولات لمحطات ومراكز توزيع الكهرباء
نصارالربيعي لاعضاء مجلس مفوضية الانتخابات:لاتوجد ثقافة الاعتراف بالنتائج في الانتخابات
صدور كتاب جديد بعنوان (مخاطر انتشار المخدرات على المجتمع العراقي )من اعداد العقيد زياد محارب وباشراف اللواء سعد معن
المجتمع العربي وازمة النخبة السياسية
احياء الحفل التابيني السنوي السابع عشر لاستذكار الشهيد العلامة المجاهد احمد المالكي
تاثير الشائعات على المجتمع امنيا
الوكيل الفني لوزارة الاتصالات يلتقي بمدير شبكة الاعلام العراقي لبحث افق التعاون المشترك
انتهت اللعبة في اليمن وانقلب السحر على الساحر
الوكيل الفني لوزارة الاتصالات في تصريح لقناة inews عن مخاطر شبكات الاتصالات على البيئة
الياسري يعلن قرب اكتمال اطول طريق دائري بطول ٥٨كم يربط شمال النجف الاشرف بجنوبها
الحوكمة الالكترونية
“للحياة معنى اخر”الفلم الروائي الجديد للمخرج عبد الناصر عبد الامير
دعوة تطوع
جلسة حوارية لمناقشة السياسة العراقية الخارجية
طائرة الخطوط الجوية تحط في مطار كركوك الدولي
كش ملك
تحسين اوضاع حقوق السجناء والموقوفين ضمن ورشة تدريبية في بغداد
انطلاق حملة (مااترك المدرسة)في ميسان للحد من ظاهرة تسرب التلاميذ من المدارس
اتركوا الضحية ولاتبرروا للجاني
المرجع الخالصي يؤكد فشل الجهات السياسية في اخراج شئ لصالح الشعب العراقي
نائب عن المالية النيابية يدعو العبادي لاطلاق مستحقات الفلاحين
الخطوط الجوية العراقية: نحن من اكتشف شحنة المخدرات التي ضُبطت في مطار بغداد
أم أسترالية تعذب وتقتل ابنها لأنه يشبه أباه
عضو مفوضية حقوق الانسان عامربولص زيا يثمن دور الاجهزة الامنية في اخلاء الدور المغتصبة العائدة للعوائل المسيحية في بغداد
الجبوري يهنئ بالعام الهجري الجديد ويأمل أن يكون عام الانتصار على الارهاب
التغيير: زيارة وفد التحالف الوطني للأقليم خطوة بالإتجاه الصحيح
فيسبوك يستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي للتعرف على ذوي الميول الانتحارية
صحيفة تكشف عن رفض العبادي “مبادرة أردنية” للقاء البارزاني
السماوة ينتزع تعادلاً من الطلبة والكرخ يتعثر أمام البحري
شركة المعارض العراقية : اجازات الاستيراد التي نصدرها ولكافة المواد لاتتعدى اجورها المائتي الف دينار وفق ضوابط واجراءات قانونية .
اوكراني يستعد لدخول موسوعة غينيس باكبر عائلة في العالم
نائب: حراك سياسي بالاروقة السرية لمنح برهم صالح منصب رئاسة البرلمان
صحيفة بريطانية: هكذا دخل داعش ورحل عن الموصل
عبطان: المباشرة بنصب شاشات ألكترونية في ملعب كربلاء
العبادي: مؤتمر الكويت كان ناجحاً في اعطاء رسالة بأن العالم يمد يده للعراق
الجيش الامريكي: استهداف قيادي بارز في داعش قرب الموصل
زعيم كوريا الشمالية يعلن حجم طموحه على مستوى العالم
اطفال ضحايا فاجعة سنجار في زيارة الى شبكة منظمات نينوى
الخارجية الأمريكية: كوريا الشمالية ترفض الحوار رغم فتح قنوات اتصال
التحضيرات الأخيرة للمؤتمر التأسيسي لقائمة كفاءات للتغيير
حقل البحث
اختر اللغة