وزارة الزراعة تشارك بمعرض بغداد الدولي لدورته الحالية الخامسة والاربعون شركة درب النمور للتجارة العامة تشارك في معرض بغداد الدولي للدورة ٤٥ مدير عام الكمارك يبحث مع محافظ الانبار وقائد شرطتها فتح مركز القائم الكمركي العراق والجمهورية الاسلامية الايرانية يلتقون اتصاليا ومعلوماتيا انطلاق فعاليات معرض بغداد الدولي بدورته ٤٥ومشاركة مميزة للاتصالات توضيح اعلان من مكتب السيستاني دام ظله الوارف وزير الاتصالات يستقبل شكاوى موظفي الاتصالات وتشكيلاتها والمواطنين في استعلامات الوزارة الوكيل الفني لوزارة الاتصالات يلتقي بعدد من الوزراء وممثلي الدول العربية كهرباء ميسان تضع منتسبيها في حالة نفير قصوى وتدعو الى عدم الاقتراب من اعمدة الكهرباء حال سقوط الامطار العراق يشارك في مؤتمر المندوبين المفوضين التابع للاتحاد الدولي للاتصالات بالوثيقة:منع وزيرة الصحة السابقة الدكتورة عديلة حمود من السفر خارج العراق هيئة انصار المهدي 313الايرانية للخدمات الطبية تشكر مكتب السيد الشهيد الصدر لتعاونه الكبير معهم نقيب المعلمين في النجف:نشعر بالصدمة والاحباط لعدم الاهتمام بالتربية والتعليم ضمن البرنامج الحكومي احياء الحفل التابيني السنوي السابع عشر لاستذكار الشهيد العلامة المجاهد احمد المالكي

العالم الافتراضي وانتاج الصورة الذهنية

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : » طباعة المقالة :

 

نزار السامرائي
قرأت مرة ان المرء يدخل الى صالة السينما وهو مستعد لان يضع نفسه مكان بطل الفيلم . وهذا يعني ان الممثل الذي يؤدي دور البطولة هو في محل تعويض عن المشاهد في الحياة ، وهنا يدخل المشاهد اثناء زمن العرض في عالم افتراضي يضع فيه نفسه مكان البطل فيشعر انه يمارس الأفعال التي يمارسها بطل والتي هي غالبا ما يعجز المرء عن فعله في الحياة الواقعية من اعمال بطولة او علاقات اجتماعية او حياة في منتهى البذخ . ربما لذلك نجد ان الفئات الفقيرة والمتوسطة هم غالبية من يتابعون الاعمال السينمائية بأستمرار وشغف.
فالنساء الجميلات، والرجال الذين يتمتعون بجاذبية كبيرة، والعلاقات الرومانسية، والمناطق الجميلة، وعالم الأثرياء كلها تشكل عوالم بعيدة عن متناول الأغلبية العظمى من المجتمع لذلك فأن العالم الافتراضي الذي توفره الافلام السينمائية، والمسلسلات التلفازية يشكل بديلا تعويضيا يلعب التخيل فيه دورا كي يشعر المرء انه يعيش تلك الحياة وان لدقائق محدودة.
ولعل منتجو الأعلانات التجارية انتبهوا لهذأ منذ وقت مبكرا فراحوا يلعبون على وتر الخيال والشعور الافتراضي الذي تولده مشاهد معينة ترسخ صور ذهنية بعينها في خيال المتلقي الذي يعمل على استحضارها عند الحاجة ، وربما ستدفعه لشراء المنتج لمجرد افتراضه انه يمكن ان يحقق له شعورا ما .
على سبيل المثال رواية كازونوفا العاشق الفينيسي المشهور الذي اصبح رمزا للجاذبية والحب . الرواية كانت تتحدث عن شخص يفترض انه وجد في البندقية الايطالية في زمن ما ، رجل يتمتع بجاذبية خاصة تجعل النساء يتهافتن على اقامة علاقات غرامية معه ، فدخل تاريخ العشق العالمي باعتباره أحد أكثر العشاق شهرة ، وأكثرهم استحواذا على قلوب النساء في زمانه حتى أضحى اسمه مرادفا لكل من يمتلك فنون اقتناص ودّ الجنس الآخر والاستحواذ على عواطفهن …هذا الامر دفع بصانعي العطور الى اطلاق تسمية كازونوفا على احد مستحضراتهم ،العطر طبعا مخصص للرجال ويمكننا تصور ما يمكن ان تثيره التسمية من خيال في اذهان الرجال، واذا ما ارتبطت باعلان مصور كما نشاهده يوميا عبر الفضائيات من اعلانات فانها ستثير صورة ذهنية تتعلق بمدى جاذبية هذا العطر للنساء. وبذا فان التسمية ترتبط بالتخيل الذي يجعل الشخص يعيش عالما افتراضيا وان كان محصورا في ذهنه وحده . فهو لا يصرح به لكنه يتفاعل معه بشكل لا شعوري فالصور الذهنية لا تعبر عن نفسها بصراحة بل تظهر في ثنايا التصرف وتكوين الأفكار.
هذا الامر أستغله ايضا منتجو الدعاية السياسية الذين يحاولون في مدة زمنية ترسيخ صور ذهنية معينة في اذهان الجمهور عبر بث ونشر مواضيع وصور وتأويلات تصب كلها باتجاه واحد وبأشكال مختلفة فيحاصرون ذهن المتلقي بالافكار التي تؤدي الى تكوين صورة ذهنية معينة يعملون على استرجاعها متى ما حان الوقت الذي يحتاجون فيها ان يعيد المتلقي ما ترسخ في ذهنه من أفكار على اساس انها نتاج تفكيره هو في الوقت الذي هي اعادة لإنتاج الافكار التي رسختها الدعاية السياسية في ذهنه.
وهكذا يمكن للمجتمع الافتراضي أن يحمل ابعادا سياسية وفكرية تمكن من التلاعب بالجمهور واستخدامه كأداة لتحقيق غايات مجهولة عنه ، يتصور انها ما يريده وبالحقيقة هي ما يهدف آخرون اليه.
وهذا ايضا ما تسعى اليه البعض من الاساطير ،فغاية البعض من الاساطير هي ترسيخ مفاهيم الهيمنة للطبقات الحاكمة والكهنة وسيطرة رجال الدين والمعابد على المجتمع ، بإبراز ما يمكن ان يتعرض اليه الساعون الى التمرد على سيطرة الحاكم او المعبد . ويمكن تلمس هذا في العديد من الاساطير الرافدينية والفرعونية واليونانية والهندية وغيرها..فالخروج على الحاكم او الكهنة هو خروج عن رغبة الالهة لذلك فان العالم الافتراضي الذي يرسخه الكهنة في اذهان المجتمع يكون هو المسير والقائد له بواسطة سلطة القصر او المعبد.
وهنا تتوافق البنية الاساس للاعلان التجاري والدعاية السياسية والاساطير في محاولة ترسيخ مفهوم افتراضي ، او شكل افتراضي في ذهنية المتلقي (الفرد ،او المجتمع) من اجل تحقيق غايات كامنة يسعى اليها آخرون.

1

التعليقات :

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.

وزارة الزراعة تشارك بمعرض بغداد الدولي لدورته الحالية الخامسة والاربعون
رضا الخياط يتربع على عرش الغناء العراقي الاصيل
شركة درب النمور للتجارة العامة تشارك في معرض بغداد الدولي للدورة ٤٥
مدير عام الكمارك يبحث مع محافظ الانبار وقائد شرطتها فتح مركز القائم الكمركي
الربيعي :استعداداتنا مهيئة وجيدة لموسم الامطار وتوجد خطة طوارئ في حال وجود عقبات من اجل تذليلها
العراق وتقرير المصير (دراسة تحليلية ونقدية)
العراق والجمهورية الاسلامية الايرانية يلتقون اتصاليا ومعلوماتيا
شباب الديوانية يتوج بلقب بطولة اندية العراق للكابادي
انطلاق فعاليات معرض بغداد الدولي بدورته ٤٥ومشاركة مميزة للاتصالات
مكافحة ارهاب الدكة العشائرية
الكمارك :ضبط سيارة معدة للتهريب في ميناء ام قصر الشمالي
كونوا احرارا
سلوم يحصل على جائزة كامل شياع للتنوير لعام ٢٠١٨
توضيح
بيان
مؤسسة النبلاء الخيرية تطلق حملة (معا لبغداد اجمل)
اعلان من مكتب السيستاني دام ظله الوارف
رئيس وزراء توافقي وحكومة بالتقسيط المريح
اعلان
وزير الاتصالات يستقبل شكاوى موظفي الاتصالات وتشكيلاتها والمواطنين في استعلامات الوزارة
كتلة كردية تطالب بمساءلة العبادي وتلوح بمقاضاته
هل تعلم أن القطط تعالج أصحابها من هذه الامراض؟
القبض على شبكة لترويج المؤثرات العقلية في ذي قار
إختتام أعمال الاجتماعات الـ62 للجمعية البرلمانية لـ”الناتو” في إسطنبول
هيأة التقاعد الوطنية تباشر دفع رواتب المتقاعدين العسكريين لوجبة لوجبة تشرين الثاني لحاملي البطاقة الذكية كي كارد ومتقاعدي الصرف اليدوي
بالاسماء.. الداخلية توافق على تغيير اسماء والقاب ونقل نفوس 500 مواطن
النفط تحذر الشركات الاجنبية من ابرام العقود دون الرجوع للحكومة والوزارة
اعلان
الجار قبل الدار ..! كلمة اصبحت اليوم بخار
معصوم والشيخ حمودي يؤكدان اهمية الاحتكام الى الدستور في حل القضايا بين بغداد واربيل
العراق: الضربة على سوريا تصرف خطير من شأنه أن يهدد أمن المنطقة
دوش: الدعاية الانتخابية ستكون شرسة وغير منضبطة
ترامب يغلق شركات يحتمل ارتباطها بأعمال في السعودية
كهرباء الكرخ : اطلاق التيار الكهربائي ل ( 11) محلة بموجب عقد الخدمة والجباية
السماوة ينتزع تعادلاً من الطلبة والكرخ يتعثر أمام البحري
نيمار يطالب بطرد برشلونة من دوري الأبطال
شركة تكافئ موظفيها غير المدخنين بطريقة ذكية
للعازبات: 7 عادات عليك تجنّبها للحفاظ على أنوثتك
إعادة فتح ملف انتهاكات سجن أبو غريب
دواعش الاعلام
حقل البحث
اختر اللغة