العتبة العباسية تفتتح المرحلة الاولى لمجمع كليات جامعة الكفيل في النجف الاشرف مسارات تطلق حملة لتعديل مشروع قانون الناجيات الايزيديات الهيئة المستقلة لحقوق الانسان في اقليم كوردستان تقيم تكريما خاصا لمدافع عن حقوق الإنسان والاقليات البديري يكشف عن فساد تحويل قصر رئاسي لجامعة امريكية مدير عام توزيع كهرباء الجنوب:يؤكد ان فصل الصيف سيشهد تحسن ملموس قياسا بالصيف السابق رابطة ابطال جرحى الجيش العراقي ينظمون وقفة حداد على ارواح ضحايا حادث العبارة في الموصل صحفيو ميسان ينظمون وقفة حداد على ارواح ضحايا حادث العبارة في الموصل كيكو:منتصف الشهر المقبل سيتم تسليم وحدات سكنية استثمارية لمستفيديها انباري يعثر على كمآ بوزن ٣كيلو غرام انطلاق مسابقة الامام علي ابن ابي طالب (عليه السلام)الالكترونية الدولية الاولى ناجية ايزيدية:هذا الداعشي عذبني وجلدني واطالب بمحاكمته على هامش مؤتمر برشلونة الدولي:وزير الاتصالات يلتقي ممثلة البنك الدولي ويدعو الشركات العالمية الى الاستثمار في العراق بحضور ممثل من الامانة العامة لمجلس الوزراء وزارة الاتصالات تكرم نخبة من مبدعيها الرشيد يصدر تعليماته بشان سلف المتقاعدين في النجف الاشرف هيئة الاستثمار تفتتح مشروعا ترفيهيا استثماريا يحتوي على مساحات خضراء فيها اكثر من ٤ملايين وردة

العالم الافتراضي وانتاج الصورة الذهنية

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : » طباعة المقالة :

 

نزار السامرائي
قرأت مرة ان المرء يدخل الى صالة السينما وهو مستعد لان يضع نفسه مكان بطل الفيلم . وهذا يعني ان الممثل الذي يؤدي دور البطولة هو في محل تعويض عن المشاهد في الحياة ، وهنا يدخل المشاهد اثناء زمن العرض في عالم افتراضي يضع فيه نفسه مكان البطل فيشعر انه يمارس الأفعال التي يمارسها بطل والتي هي غالبا ما يعجز المرء عن فعله في الحياة الواقعية من اعمال بطولة او علاقات اجتماعية او حياة في منتهى البذخ . ربما لذلك نجد ان الفئات الفقيرة والمتوسطة هم غالبية من يتابعون الاعمال السينمائية بأستمرار وشغف.
فالنساء الجميلات، والرجال الذين يتمتعون بجاذبية كبيرة، والعلاقات الرومانسية، والمناطق الجميلة، وعالم الأثرياء كلها تشكل عوالم بعيدة عن متناول الأغلبية العظمى من المجتمع لذلك فأن العالم الافتراضي الذي توفره الافلام السينمائية، والمسلسلات التلفازية يشكل بديلا تعويضيا يلعب التخيل فيه دورا كي يشعر المرء انه يعيش تلك الحياة وان لدقائق محدودة.
ولعل منتجو الأعلانات التجارية انتبهوا لهذأ منذ وقت مبكرا فراحوا يلعبون على وتر الخيال والشعور الافتراضي الذي تولده مشاهد معينة ترسخ صور ذهنية بعينها في خيال المتلقي الذي يعمل على استحضارها عند الحاجة ، وربما ستدفعه لشراء المنتج لمجرد افتراضه انه يمكن ان يحقق له شعورا ما .
على سبيل المثال رواية كازونوفا العاشق الفينيسي المشهور الذي اصبح رمزا للجاذبية والحب . الرواية كانت تتحدث عن شخص يفترض انه وجد في البندقية الايطالية في زمن ما ، رجل يتمتع بجاذبية خاصة تجعل النساء يتهافتن على اقامة علاقات غرامية معه ، فدخل تاريخ العشق العالمي باعتباره أحد أكثر العشاق شهرة ، وأكثرهم استحواذا على قلوب النساء في زمانه حتى أضحى اسمه مرادفا لكل من يمتلك فنون اقتناص ودّ الجنس الآخر والاستحواذ على عواطفهن …هذا الامر دفع بصانعي العطور الى اطلاق تسمية كازونوفا على احد مستحضراتهم ،العطر طبعا مخصص للرجال ويمكننا تصور ما يمكن ان تثيره التسمية من خيال في اذهان الرجال، واذا ما ارتبطت باعلان مصور كما نشاهده يوميا عبر الفضائيات من اعلانات فانها ستثير صورة ذهنية تتعلق بمدى جاذبية هذا العطر للنساء. وبذا فان التسمية ترتبط بالتخيل الذي يجعل الشخص يعيش عالما افتراضيا وان كان محصورا في ذهنه وحده . فهو لا يصرح به لكنه يتفاعل معه بشكل لا شعوري فالصور الذهنية لا تعبر عن نفسها بصراحة بل تظهر في ثنايا التصرف وتكوين الأفكار.
هذا الامر أستغله ايضا منتجو الدعاية السياسية الذين يحاولون في مدة زمنية ترسيخ صور ذهنية معينة في اذهان الجمهور عبر بث ونشر مواضيع وصور وتأويلات تصب كلها باتجاه واحد وبأشكال مختلفة فيحاصرون ذهن المتلقي بالافكار التي تؤدي الى تكوين صورة ذهنية معينة يعملون على استرجاعها متى ما حان الوقت الذي يحتاجون فيها ان يعيد المتلقي ما ترسخ في ذهنه من أفكار على اساس انها نتاج تفكيره هو في الوقت الذي هي اعادة لإنتاج الافكار التي رسختها الدعاية السياسية في ذهنه.
وهكذا يمكن للمجتمع الافتراضي أن يحمل ابعادا سياسية وفكرية تمكن من التلاعب بالجمهور واستخدامه كأداة لتحقيق غايات مجهولة عنه ، يتصور انها ما يريده وبالحقيقة هي ما يهدف آخرون اليه.
وهذا ايضا ما تسعى اليه البعض من الاساطير ،فغاية البعض من الاساطير هي ترسيخ مفاهيم الهيمنة للطبقات الحاكمة والكهنة وسيطرة رجال الدين والمعابد على المجتمع ، بإبراز ما يمكن ان يتعرض اليه الساعون الى التمرد على سيطرة الحاكم او المعبد . ويمكن تلمس هذا في العديد من الاساطير الرافدينية والفرعونية واليونانية والهندية وغيرها..فالخروج على الحاكم او الكهنة هو خروج عن رغبة الالهة لذلك فان العالم الافتراضي الذي يرسخه الكهنة في اذهان المجتمع يكون هو المسير والقائد له بواسطة سلطة القصر او المعبد.
وهنا تتوافق البنية الاساس للاعلان التجاري والدعاية السياسية والاساطير في محاولة ترسيخ مفهوم افتراضي ، او شكل افتراضي في ذهنية المتلقي (الفرد ،او المجتمع) من اجل تحقيق غايات كامنة يسعى اليها آخرون.

1

التعليقات :

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.

ايبرا تبحث في التحديات الفكرية التي تواجه النتاج الاعلامي
وزير الاتصالات يلتقي ممثلي هيئة الاتصالات الفدرالية في الولايات المتحدة الأمريكية
جامعة ذي قار تدخل ضمن التصنيف العالمي الروسي لعام ٢٠١٩
بنسخته الحادي عشرة الاتصالات تشارك بمعرض بغداد الدولي للزهور
النجف تشهد افتتاح مبنى جامعة الكفيل ذات مواصفات فائقة الجودة
قيادة شرطة ميسان :القبض على متهم بالتهديد وخيانة الامانة جنوب مدينة العمارة
القبض على متهم سرق مبلغ ٢٠الف دولار من سيارة في بغداد
صحيفة نقلا عن العبادي :الصدر مقتنع بي لرئاسة الوزراء
توزيع كهرباء ميسان يكشف عن موعد قطع التيار الكهربائي عن الدوائر الحكومية لتوفير الطاقة للصنف المنزلي
العتبة العباسية تفتتح المرحلة الاولى لمجمع كليات جامعة الكفيل في النجف الاشرف
امانة بغداد:اطلاق حملات ضخمة لازالة التجاوزات في شرق وجنوب بغداد
شهيدات مجزرة مدرسة الراعي
سيدي ياحسين البدرسلام من الله عليك ورحمة منه وبركاته
هيئة النزاهة تعقد الملتقى التشاوري مع المنظمات الغير حكومية
مسارات تطلق حملة لتعديل مشروع قانون الناجيات الايزيديات
ترحيب بطرح انتاج تويوتا الجديد في العراق
الثقافة بين التازيم والتكريم
وزير الاتصالات يعلن عن زيادة حجم الانترنيت لمشتركي خدمة FTTH وباسعار تشجيعية
الهيئة المستقلة لحقوق الانسان في اقليم كوردستان تقيم تكريما خاصا لمدافع عن حقوق الإنسان والاقليات
اعلان عطلة
اللقاحات تجعل فيروس الإنفلونزا أكثر عدوانية
شرطة ديالى تعيد 20 مليون دينار مسروقة لصاحبها بعد رحلة “بحث بوليسية” لمسافة 80 كم
العراق يسترد وزير التجارة الاسبق من لبنان لادانته بـ 9 قضايا
الحكيم يلقي كلمة العراق في الاجتماع الوزاري للقمة العربية التنموية
الجبوري: المرحلة المقبلة تتطلب حواراً لايستثني أحداً
العمل تطلق الاعانة الاجتماعية لأكثر من ألفي معترضة
الولايات المتحدة تدعو إلى وقف العمل العسكري في كركوك “فوراً”
متى يشكل الطرف الفائز الحكومة ؟
اضطراب النوم “يرتبط بمخاطر البدانة”
على خلفية خسائره في العراق..داعش يلزم النساء بالانضمام إلى “القتال”
سياسي كردي: على بغداد عدم التعامل مع الإقليم كغالب أو مغلوب
هجوم كبير على إليسا واتهامها بالعمالة لإسرائيل
رب ضارة نافعة !
وزير الخارجية يتسلم دعوة لزيارة أذربيجان
رئيس هيئة الحشد الشعبي يصل الى موسكو
عراقي هاكر يخترق موقع ترامب
شاهد ملامح نجمات شهيرات في بداية ظهورهن الفني
بروكسل تحولت الى اذنً صاغية لكي ( تستمع الى افريقيا)
استهداف مقهى جنوب البصرة بعبوة صوتية
دراسة:مص الإصبع يقي الأطفال من الحساسية
حقل البحث
اختر اللغة