وزير العمل يعلن منح مبلغ العيدية لمستفيدي الحماية الاجتماعية الاسبوع المقبل التربية تعلن عن بدء عملية التدقيق لتصحيح دفاتر الامتحانات الوزارية للمرحلة الابتدائية بيان السادة العواودة امام منزل السيد عواد العوادي في محافظة بابل تحليل لمظاهر الكراهيات العميقة في التقرير الاول للمركز الوطني لمواجهة خطابات الكراهية في العراق انشاء مطار ميسان الدولي خطوة ايجابية في الاتجاه الصحيح الخاقاني:تسليم ١٨مليارا لمسوقي الحنطة وفتح منفذ في الاصلاح لاستيعاب الكميات فريق الصحة الانساني يزور السيد محافظ المثنى الاستاذ احمد منفي جودة في مكتبه لفتح افاق تعاون بين الطرفين وزارتي الاتصالات والعمل يفتتحان افق للتعاون المشترك بينهما معهد الفنون التاهيلي يكرم مؤسسة الكاشف نيوز للصحافة والاعلام ضمن مبدعي العراق لعام ٢٠١٩ وزير الاتصالات والبنك الدولي يبحثان عدد من مشاريع البنى التحتية والحكومة الالكترونية مجلس ادارة شركة نفط ميسان يعقد جلسته الاعتيادية الثانية والعشرون العشرات من موظفي وزارة الاسكان والبلديات العامة في ميسان يعتصمون امام ديوان المحافظة تكلفة المعيشة في العراق اكثر من مصر واقل من لبنان امطار تبدا يوم الاحد على بادية السماوة العتبة العباسية تفتتح المرحلة الاولى لمجمع كليات جامعة الكفيل في النجف الاشرف

ظاهرة نفوق الأسماك في الحلة

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : » طباعة المقالة :

 


المستخدمين المعجبین بهذا ::

  • avatar

بقلم/عبد المحسن خليل
توطئة/
لاحظنا ومن خلال النتائج المختبرية لعينه من الاسماك وكما ورد في قرار وزارة الصحة والبيئة بأن السبب يعود الى احتمالية وجود (عدوى فايروسية ,بكتريا,تركيز في الماء من القولونيات, الامونيات المعادن الثقيلة,كثافة اعداد الاسماك لقرب الاحواض من بعضها البعض مما ادى الى قلة الاوكسجين وبالنتيجة لم تحدد نوع المرض بعينه ولا المسبب للمرض واكتفت بنظرية الاحتمال وهي كمن يرمي شبكة في الماء والتي لا يمكن الاعتماد عليها اضافة الى ذلك لم تحدد نوع المعدن الثقيل ولا نوع الفايروس اما بالنسبة لقلة الاوكسجين نتيجة الى كثافة اعداد الاسماك وقرب الاحواض من بعضها البعض فلا يمكن اعتباره سببا قويا ومبررا لكونها نفقة جميعا الى السطح في ان واحد كما انها لم تكن وليدة الساعة وانما مضت عليها سنوات وان كان هناك تجاوزا فيعتبر ذلك مؤشرا للفوضى السائدة في المدينة فيجب معالجته والغريب في الامر ان عملية الفحص تركزت على البقعة الجغرافية المحددة بمشروع الاسماك فقط وهذا خطأ اخر ترتكبه الوزارتين فأن لكل سبب له مسبب فالتوسع الصناعي والكثافة السكانية وتعدد مصادر تلوث الهواء من خلال كثرة المصانع والحرف المختلفة ووسائل النقل والنشاطات السكانية والزراعية والتجارية لاستعمال الوقود اضافة الى انتشار محطات التعبئة ووحدات التصفية الطاردة للبيئة ادى الى تلوث الهواء والماء بمعدن الرصاص والغازات السامة كون رابع اثيل الرصاص يدخل في عملية تصفية النفط يضاف الى ذلك تلوث النهر بكبريتيد الهيدروجين H2S السام المنبعث من مياه المجاري التي تصب في الانهار مباشرة اضف الى ذلك المخلفات الصناعية وقلة الاطلاقات المائية من دول المنبع ادى الى تركيزه بشكل غير طبيعي كما ان الرصاص من العناصر الرئيسة في تلوث الهواء والماء ومصادره كثيرة منها عند احتراق الوقود في السيارات او البيوت وفي التعدين والصهر التنعيم وصناعة البطاريات والاصباغ والمبيدات والكازولين كما ان التسمم بالرصاص يحدث نتيجة اضافة رابع اثيل الرصاص او مثيل الرصاص الى البنزين .نعم ان معظم انبعاثات الرصاص تستقر بالقرب من مصدر الانبعاث لكن الدقائق التي اقطارها صغيرة تنتقل الى مسافات بعيدة بواسطه الهواء والماء والشعر وتعمل على جميع المناطق واثبتت الدراسات العالمية بأن كمية الرصاص عند ارتفاع 3م هي اقل من كمية الرصاص عند ارتفاع 1.5م وهكذا لكون ذلك يعود لوزن الرصاص الثقيل واثبتت الدراسات ايضا بان كمية الرصاص في المناطق المرورية(داخل احياء السكنية)مرتفعة واغلبها خارج الحدود المسموح بها من قبل الصحة العالمية وهذا ما يسبب تلوثا لهواء المحافظة وماءها حيث بلغت (2.0glm3) كما اثبتت الدراسة ان نسبة كبيرة من الرصاص الموجود 70-80% يتحرر الى الهواء في الجو بعد عملية الاحتراق في المحرك وان نسبة 20-30% منه يبقى ضمن اجزائه واشارة البحوث الصادرة سنه2006 بان الاثار الصحية الناتجة من استنشاق دقائق الرصاص على الانسان يسبب ضعف عام وصداع وزيادة في افراز حامض البوليك وتراكمه في المفاصل والكلة وتقليل من تكوين الهيموغلوبين في الجسم ويحل محل الكالسيوم في انسجة العظام ويسبب ايضا التخلف العقلي للأطفال اما تراكمه في الأجنة فيودي الى تشوية الجنين واجهاض الحوامل كما يؤدي الى الشيزوفرنيا ناهيك عن تأثيره على الحيوانات والاحياء المائية فكيف يكون الحال عام 2019 وكل شيء في تزايد حيث يتطلب اخذ الحيطة والحذر من قادم الايام اذا ما أستمر الوضع على حاله في ظل الاهمال واللامبالاة وبناء على ما ورد اعلاه وللحفاظ على سلامة المواطنين وسلامة الحيوانات والاحياء المائية نوصي بالاتي/
1.ترحيل محطات تعبئة البنزين خارج الاحياء السكنية وعدم منح اي اجازة بناء داخل المدن
2.نقل المصانع والمعامل والمطابع الاهلية خارج مراكز المدن
3.على وزارة النفط تحسين نوعية البنزين ومشتقاته الاخرى والتأكد من خلوها من مادة الرصاص
4.ترحيل السيارات القديمة كونها تخلف عادم ثقيل وبكثافة
5.على وزارة النفط بناء مصافي حديثة اسوة بدول الجوار والتخلي عن الاعمال الترقيعية لمصافي قديمة بالية اكل الدهر عليها وشرب والتي مضى على تأسيسها اكثر من 70 عام كما ان موقعها اصبحت في مراكز المدن الذي لا يسمح باستمرار عملها اضافة الى ذلك اصبحت طاردة للبيئة
6.على وزارة النفط التخلص من وحدات الموت المسمات بوحدات التصفية المنتشرة في اغلب المدن والتي زادت في الطين بله كونها طاردة للبيئة ايضا حيث وجدت في وقتها لسد حاجة انية ولا اريد ادخل في تفاصيلها وبالامكان الاطلاع عليها من خلال صفحتي على الفيس بوك
7.على وزارة البلديات والاسكان وامانة العاصمة استيراد معامل تدوير النفايات ولجميع المحافظات التخلص من الاكداس المتراكمة من النفايات والمنتشرة في الشوارع والازقة الضيقة والتي يعاني منها المواطن
8. على الجهاة المختصة حل مشكلة المجاري التي تصب في الانهار وبأسرع وقت ممكن خدمة للصالح العام
9.تفعيل عمل وزارة البيئة,الصحة,البلديات,والاعمار وامانة العاصمة ليكونوا اكثر جدية في العمل فعلى جميع المسؤولين ان يعلموا بان المنصب قد وجد لخدمة المواطن وليس للتفاخر وطلب الامتيازات ولنقتدي بقول رسول الله (ص) (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته).

الخبير السابق في وزارة النفط
والمستشار الاعلامي

1

التعليقات :

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.

الخليج على فوهة بركان
حادث عراقي كامل الدسم
توزيع كهرباء ميسان :انجاز اعمال مشروع استحداث ونقل المغذيات الاربع من محطة الكرامة الثانوية
صحيفة الكاشف نيوز منتدى ثقافي ومنبر اعلامي حر
ازمة السكن الى اين؟!
عبد الزمان يبحث مع لجنة العمل النيابية الية تقديم الخدمات الاجتماعية للمواطنين
وزير العمل يعلن منح مبلغ العيدية لمستفيدي الحماية الاجتماعية الاسبوع المقبل
الاركان الايرانية :اصابعنا على الزناد
محافظة بغداد تعلن تقدم مراحل العمل في مستشفى الشعب
الشخير يرتبط بامراض لدى الصحفيات والاعلاميات
منتجات منزلية يومية تخفي خطرا يهدد صحتنا
الكشف عن اكبر ثوران بركاني باطني تحت الماء
انطلاق التصويت في انتخابات البرلمان الاوربي
خبراء روس ينشرون توقعاتهم بشان خسائر الحرب المفترضة بين امريكا وايران
وزير الشباب والرياضة يبحث الية العمل في صرف المستحقات المالية للاتحادات الرياضية
ضنك العيش يدفع شابة كردية للعمل بمهنة اختص بها الرجال
التربية تعلن عن بدء عملية التدقيق لتصحيح دفاتر الامتحانات الوزارية للمرحلة الابتدائية
صحيفة روسية تنشر تقريرا عن التواجد الامريكي بالعراق
اسوس تطلق هاتفها الذكي الجديد في الاسواق
تعرف على الرجل الذي نجى من الموت باعجوبة
هذه الثغرة تتيح تجاوز قفل آيفون!
أمانة مجلس الوزراء توضح تأجيل إستيفاء الرسوم من الوزارات
الحكيم:نرفض اي تفاهمات للازمة العراقية خارج الحدود
سعر سلة الأوبك اليومي ينخفض الى 54.41 دولار للبرميل
تأجيل عرض فيلم “الجميلة والوحش” في ماليزيا
فنلندا تحتفل بالذكرى المئوية لاستقلالها
مشروع العتبة العلوية الخاص بالدواجن يصل بانتاجه الى 35الف طير شهريا
مباحثات لفتح خط طيران مباشر بين بغداد وفينيسيا
الانواء الجوية: امطار رعدية ليلية ابتداء من الجمعة المقبلة
علاوي ووفد من كتلة بدر يشددان على إستقلالية مفوضية الانتخابات
اعمال متواصلة لصيانة وتحسين الشبكة الكهربائية
فرنسا تعلنها: سنضرب سوريا مجددا
ليوث الرافدين في لقاء حاسم اليوم أمام تشيلي
لقطات رائعة وجميلة من احتفالية افتتاح ملعب النجف الدولي
اعتماد سفير جديد غير مقيم لطاجيكستان لدى العراق
زيت اليقطين
برعاية وزير الاتصالات السيد حسن الراشد وبأشراف الوكيل الاداري والمالي الدكتور كريم مزعل شبي
امنية ديالى تعلن مقتل “امير حوض الوقف” الجديد في “داعش”
لوفيغارو: مهاجمة قوات فرنسية في بوركينا فاسو قبيل وصول ماكرون
هل يكون آيفون 8 مزوداً بكاميرا 3D؟
حقل البحث
اختر اللغة