التربية تعلن انطلاق الاجتماع الثاني لبرنامج تعزيز فرص التعليم للشباب المتاثرين بالازمات في العراق ساحة التحرير تصدح بحناجر الابطال من جرحى وزارة الدفاع والساعدي يعلن عن استجابة سريعة مناشدة من مرضى السرطان لكل العراقيين الشرفاء راصد جوي :انكسار موجة الحر غدا الجمعة ودرجات الحرارة تدخل الثلاثينات نقابة الاطباء في ميسان تجدد مطالبتها بتوفير حماية الاطباء وتحذر من عدم ردع المعتدي بحادثة اليوم العمل تطلق عيدية عيد الاضحى المبارك وزارة التعليم تحدد١٩اب موعدا لاجراء الاختبار الخاص بالطلبة المتقدمين على قناة القبول المباشر ولمدة شهر نائب سابق يطالب بغلق الوقفين السني والشيعي وتحويل اموالهما لهذه المؤسسات حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة ليوم الجمعة المحكمة الاتحادية تصدر حكما بخصوص مقاعد الايزيديين في انتخابات قادمة٠ محافظ بغداد يوجه بالبدء بعملية الفرز الالكتروني لاسماء المتقدمين لتعيينات التربية اعتبارا من الخميس المقبل اخبار الطقس وثائق:ايقاف المستحقات المالية ل ٥٢٠رفحاويا لهذه الاسباب التربية النيابية تكشف عن توجه لاعادة منحة الطلبة وزير العمل يعلن منح مبلغ العيدية لمستفيدي الحماية الاجتماعية الاسبوع المقبل

المدونات بين الابداع الشخصي وانتفاء الصفة الرسمية

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : » طباعة المقالة :

 

أسعد الربيعي

فسحت التطورات التقنية المجال الارحب امام الجميع في فرص مثلتها تقنيات الشبكة العالمية (الانترنت) لنشر الافكار والتفاعل مع ما يحيط بالناس من متغيرات على المستوى السياسي والاجتماعي والاقتصادي ومجالات اخرى كالترفيه والتعبير عما يجول بالنفس.. انها المدونات التي اخذت تنتشر لتكون اشبة ما نمثله باتساع بقعة الحبر في سائل نقي ..
قد يعزى الاقبال الشديد على اقتناء مواقع المدونات او(الصفحات الكترونية) الى الحاجة الى ايجاد متنفس يكون نافذة متاحة يمكن من خلالها التعبير بكل حرية عن الافكار وكشف المعلومات والخفايا..وكثيراً ما نجد الاقبال في مجتماعتنا العربية على تلك الثقافة الجديدة(إن صح ما نطلقه عليها) ثقافة المدونات التي انتشرت بين الشرائح الاجتماعية وخصوصا فئة الشباب . الاقبال على المدونات يعزى لاسباب كثيرة : منها ما يتعلق بالوضع السياسي في البلدان العربية ونوع الحكومات التي تدير هذه البلدان. ومنها ما يتعلق بالانتهاكات وغبن الحقوق ومصادرة الحريات فتكون حينئذ المدونات اشبه بصيغة الدفاع عن فقدان تلك الحقوق او سبيل لكشف ما التبس فهمه عن الرأي العام..هذا من جانب .
اما الجانب الاخر قد تكون المدونات ليست على شاكله ما أشرنا اليه وهي ممارسة الدور الرقابي او كشف المستور او صيغة للدفاع عن ظلم او حيف . بل تكون في كثير من الاحيان وسط للعبث او الاساءة او اللهو والمرح. كثيرا ما نجد في تصفحنا للمدونات ان هناك صيغة للنشر غير المقيد للصور والفكاهات والنكات وحتى الشتائم والتجريح وقد يجرنا هذا الامر الى ان المدونات تشكل مخاطر على فئة المراهقين والتي قد توقعهم بمنزلقات خطره في الاحتراب او الاندماج في جماعات مشبوهة .لكن السؤال المهم في هذا الموضوع كيف يمكن للمدونات ان تؤدي غرضاً نافعاً؟ وماذا لو وجد قانون او ميثاق معترف به ينظم آلية النشر شريطة ان لايكون هناك (تحديد وتضييق) للحريات التي هي حق مكفول في الدساتير والقوانين؟
ارتقاء المدونات واتساع رقعة المتفاعلين معها بحسب رأيي يعتمد على مدى اهمية ما ينشر ومدى صلته بمصالح العامة من الناس. كما ان سمة الصحافة وخاصة الصحافة الاخبارية على وجه التحديد تعتمد الابهار والادهاش وغرابة ما ينشر وهي السمة التي تجعل من الخبر خبراً بامتياز مع الاخذ بنعين الاعتبار خصاص اخرى يمكن اعتمادها في تقييم الخبر وهي: التغير والتأثير والتقارب. كما ان المدونات التي تحظى بزيارات كثيرة وتفاعل من قبل المتصفحين غالبا ما تجدها ثرية في معلوماتها متنوعة في مضامينها تطرح قضايا موجودة فعلا على ارض الواقع والطرح يعتمد الرأي والرأي الاخر بحيث تخرج مواضيعها بخلاصات كثيرة وآراء متنوعة يكون للمنطقي منها افضلية الرجحان في اخر المطاف.
مدونات شخصية قد تكون افضل من عشرات المواقع المنمقة والمزينة بـ(فلاشات وصور عالية الجودة) والتي تنفق عليها مؤسسات وجهات رسمية وشبه رسمية . في الوقت ذاته لا يخلو فضاء التدوين من العبث والاساءة وتدني الذائقة الادبية والفنية. وفي المحصلة تبقى المدونات ساحة للتحرر من قيود النشر وفرصة للتنافس الذي ينتهي به المطاف الى حكم المتصفح للتمييز ما بين الغث والسمين.


المستخدمين المعجبین بهذا ::

  • avatar
1

التعليقات :

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.

ازالة تجاوزات البصرة بين الرفض والقبول
ميسان :اعتقال متهمين وفق جرائم الارهاب الدكة العشائرية واخرين بتهم جنائية
الزبيدي ينشق عن المجلس الاعلى الاسلامي والعامري يلتزم الصمت
الشيخ الصالح :الحماية تتوفر بحل ينهي الاستبداد لابصفقات الباترويت
القضاء يعالج ظاهرة التحرش ويشدد على تفعيل القوانين الرادعة
محافظ نينوى يوجه بحبس المقاولين المتاخرين في تسليم مشاريعهم
رفع الكتل الكونكريتية من قصر الزهور في بغداد
توزيع كهرباء الجنوب :٤٠ مشروعا انجز في ميسان لتطوير الشبكة الكهربائية خلال الاشهر الماضية
الاعلام الحسيني تاثيراته ونتائجه
اعلان
حقوق الانسان :عدد حالات ومحاولات الانتحار في العراق لغاية ايلول بلغ ٢٧٤ حالة
ثورة الحسين تضحية وفداء
اول تعليق من رئيس اتحاد الكرة بشان اجتماعه مع درجال في الدوحة
الحلبوسي يدعو شركة سيمنس لتشغيل العمالة العراقية من الفنيين والمهندسين
القيادة المركزية الامريكية تعلن تعيين قائد جديد لعملياتها في سوريا والعراق
نائب:لايمكن ادراج مادة حساسة ومهمة على جدول الاعمال دون توفر ارضية مناسبة
الزبيدي يصف امريكا بسياسة حافة الهاوية
بيان رسمي من الامارات بشان فيديو صناديق الدولارات داخل طائرة
فتاة تعرضت لابتزاز عبر الانستغرام بدفع ٢١مليون او نشر صورها استنجدت بالداخلية وهكذا انتهى الامر
نائب:الدفاع المستميت عن حكومة عبد المهدي نفاق سياسي
اضحكتني الديمقراطية مرتين
جودت : قطعاتنا اقتربت 600 م من موقع اعلان “الخلافة المزعومة” لداعش
معصوم يصادق على قانون حماية المعلمين والمدرسين والمشرفين التربويين
مركزالابداع العراقي للطاقة المستدامة يطلق دورته الموسومة بالتنمية البشرية
لجنة الانضباط تصادق على حرمان المدرب حيدر محمد مدى الحياة
تسيير 14 قطاراً وعشرات العجلات إستعداداً للشعبانية ولا قطع للطرق
وصفة طبيعية للتخلص من سواد القدمين واليدين لبياض ناصع
بعد لقاءه محافظها ..بابل تخصص اراضي سكنية لمنتسبي وزارة الاتصالات في المحافظة
الحشد الشعبي يحرر مجمعاً سكنياً قرب بادوش
عبطان يخصص مبلغاً مالياً لإعادة تأهيل أرضية قاعة الشعب لكرة السلة
استحداث ناحية سوراء في محافظة بابل
الاولمبي بمواجهة حاسمة أمام الأردن اليوم
العراق يحصل على منحة بـ 10 ملايين يورو لدعم برامج إعلامية ضد التطرف
الكهرباء: إستهلاك المواطن بمشروع الاستثمار لايتجاوز 50 ألف دينار شهرياً
شباب الديوانية يتوج بلقب بطولة اندية العراق للكابادي
التحالف الدولي يعلن عن عدد عناصر “داعش” المتواجدين في العراق وسوريا
ما قصّة اليد التي ظهرت خلف مذيعة على الهواء؟
تعرف على رسالة محمد صبحي لزوجته الراحلة
قيادة شرطة ميسان :القبض على متهم بالتهديد وخيانة الامانة جنوب مدينة العمارة
نائبة تطالب بمساواة المدن الفقيرة مع “شمال العراق” في الموازنة
حقل البحث
اختر اللغة