الشجيري ايقونة الانسانية والعطاء في زمن الكورونا ميسان تتخذ اجراءات احترازية جديدة بعد حالة الوفاة لشاب بفيروس كورونا في ناحية السلام خلية الازمة في ميسان “تعطيل الدوام الرسمي في عددمن الدوائر والاخرى ٥٠%” تأبين ذكرى اربعينية عميد السادة الزويني في البصرة كلية الطب جامعة النهرين تقيم ورشة علمية للتوعية بفايروس كورونا الفريق الركن محمد حميد البياتي يعلن عن اعادة فتح جسر السنك رابطة جرحى ابطال الجيش العراقي تلتقي بالسيد الصافي والاخير يثمن بطولاتهم ويحث على توثيق بطولاتهم وفاة عميد السادة الزويني السيد كامل جاسم حميدي في البصرة نقابة المحامين العراقيين توجه طلبا حول تكليف رئيس الوزراء ..وتهدد بالاضراب مدراء فاسدون دفعوا فثبتتهم حكومة عبد المهدي ومدراء نزهاء اكفاء لم يدفعوا فارسلوا الى بيوتهم متظاهر يطالب الاعلام الدولي لمناصرة احرار العراق خيمة احرار العراق تنظم تجمعا في ساحة التحرير والحسني يوجه رسالة الى ثوار تشرين بيان اتحاد الصحفيين العراقيين ينظم وقفة احتجاجية تضامنية وسط العاصمة بغداد التربية تعلن انطلاق الاجتماع الثاني لبرنامج تعزيز فرص التعليم للشباب المتاثرين بالازمات في العراق

بمن سيثق السيد الصدر؟

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : » طباعة المقالة :

 

قاسم الغراوي
من حق الشعوب والافراد والجماعات ان تدافع عن وطنها ضد الاحتلال الأجنبي وهذا مااقرته القوانين الوضعية الدولية وماامنت به الإنسانية وماسعت آليه حركات التحرر في العالم.
إبان الاحتلال الأمريكي للعراق كان للتيار الصدري موقفا واضحا وشجاعا في محاربة القوات الامريكية وقدمت الكثير من التضحيات حينما لبوا نداء السيد مقتدى الصدر واستمر نشاطهم دون انقطاع في محاربة التنظيمات الإرهابية من القاعدة مرورا بداعش لغاية النصر عليه.
في تلك البدايات كان لي صديقا واخرآ قريبا من مقلدي الشهيد الصدر ومحبي السيد مقتدى الصدر ومن اوائل الذين لبوا نداء الجهاد ضد الاحتلال الأمريكي وكانوا يتحدثون بفخر عن نشاطاتهم ومقاتلتهم المحلين الامريكان وايقاع الخسائر بهم من خلال العبوات الناسفة والمواجهات وقصف مقراتهم وتواجدهم ونحن نفتخر بهذا وكنت ممن كتب عن ذلك حينها في الصحف متابعآ تلك المواجهات والنشاطات البطولية.
ونظرا لكثرة مقلدي السيد الشهيد الصدر اكتسب السيد مقتدى شعبيتة الكبيرة هذه دون أن يبلغ مرتبة الاجتهاد الا انه كان معبرا عن تطلعات المظلومين ويقف مع الفقراء والمسحوقين والذين ذاقوا الحرمان والقهر والفقر لكنهم صمدوا وثبتوا على ماعاهدوا الله عليه بأن يكونوا أوفياء لآل الصدر، وتاريخ ال الصدر مشرف بكل ابعاده ومواقفه من خلال التضحيات الكبيرة التي قدمها.
صديقي ترك التيار الصدري مبكرا وحينما سألته عن السبب قال لي : بعض الشخصيات وصولية وانتهازية وتستغل التيار للوصول لاهدافها ومنافعها الشخصية، ومرت ايام والتقيت بأحد المقربين لي وهو من التيار الصدري وكان مواظبا في الحضور لكافة نشاطات التيار الصدري ويدافع عن سبب انتماءه لهذا التيار لانه يجسد صوت المظلومين ومعبرا عن ارادة قاعدة شعبية عريضة اعتزل هو الاخر لما راه من انحرافات لاشخاص يعتبرون انفسهم قادة وقد امتلكوا سيارات فارهة وبيوت واموال حينما سألته قال لي : هؤلاء استغلوا مواقعهم في التيار للكسب والفائدة واستطاعوا ان يستغلوا اسم ال الصدر كجواز عبور نحو الكثير من الأعمال المشروعة وغير المشروعة حينها سألته؛ لماذا لم تبلغ. قال : وصلت الى مقر السيد الصدر الا انهم منعوني من الدخول
أن الكثير من الشرفاء المخلصين تركوا التيار الصدري في الوقت الذي تسلق الكثير منهم إلى مناصب واستفادوا شخصيا وتجاوز البعض على الممتلكات واستغل اخرين وجودهم وموقعهم في عدم إحقاق الحق والمفسدة.

اما القاعدة الشعبية من الأنصار والموالين والمحبين والمقلدين فكانوا ثابتين لم تغيرهم الظروف ولن تحيدهم عن مواقفهم وأخلاقياتهم.
ورغم ان السيد الصدر رفع شعار الاصلاح ومن دعاته في المنظومة السياسية وحرص على الوئام والسلم المجتمعي ومقته للطائفية الا ان بعض من تقلد مناصبا حكومية ووزارات من التيار لم يكن بالمستوى الذي يطمح له السيد الصدر مع كون البعض الاخر اثبت انتمائه لتيار الاصلاح في فضح الفساد والمفسدين وكذلك المقربين الذين استغلوا قربهم ومناصبهم في جمع المال بطرق مجهولة بعد أن امتلكوا العمارات والمولات والسيارات الفخمة وامتلكوا ناصية التجارة بعد أن كانوا لاشيء
إن خطوة الاصلاح المفروض ان تبدأ مبكرا من داخل التيار الصدري ضد المفسدين والذين استغلوا اسم الصدر وقد تأخرت كثيرا وأصبح هؤلاء مافيات وتجار واصحاب رؤوس اموال ولديهم استعدادا للمواجهة للدفاع عن مصالحهم بعيدا عن التيار وسيخلقون المشاكل ويعثون الفساد في عقول اتباعهم ضد التيار نفسه وهذا ماتم رصده من مواجهات ورسائل تفتقر إلى الانضباط. إن عدم السكوت عن الحق من طرف التيار الصدري متمثلا في السيد مقتدى الصدر والمواجهة المحتملة من قبل الفاسدين في التيار هي أبرز المظاهر والتحديات القادمة في التيار الصدري.


المستخدمين المعجبین بهذا ::

  • avatar
1

التعليقات :

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.

الشجيري ايقونة الانسانية والعطاء في زمن الكورونا
نجدة بغداد تلبي استغاثة العوائل المحتاجة في منطقة الزعفرانية
منتسبو نجدة بغداد يستجيبون لنداء العوائل المحتاجة على الفور بعد اعلان منع التجوال
شرطة ميسان “قرار ايقاف النقل بين المحافظات احترازيا المركزي سيدخل حيز التنفيذ فجر الاحد
ميسان تتخذ اجراءات احترازية جديدة بعد حالة الوفاة لشاب بفيروس كورونا في ناحية السلام
خلية الازمة في ميسان “تعطيل الدوام الرسمي في عددمن الدوائر والاخرى ٥٠%”
تأبين ذكرى اربعينية عميد السادة الزويني في البصرة
رئيس وزراء بامل جديد
اعلان
الجبوري يطالب باغلاق الحدود مع ايران واتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع وصول فيروس كورونا الى العراق
القبض على عصابة تمارس اعمال اجرامية مختلفة في ميسان
كهرباء ميسان “انجاز تاهيل انارة شارعي المصلحة والمرور التجاري في العمارة”
كلية الطب جامعة النهرين تقيم ورشة علمية للتوعية بفايروس كورونا
مستشار الرئيس
نقل الطاقة في الجنوب تدشن منظومة الطاقة الشمسية في مشروع هو الاول من نوعه في محافظة البصرة
الفريق الركن محمد حميد البياتي يعلن عن اعادة فتح جسر السنك
ميسان”اعتقال متهمين بجرائم الارهاب والقتل العمد وضبط اسلحة ومواد مخدرة
الاحزاب تتخلى عن مسؤوليتها
الاستخبارات العسكرية تحرر اثنين من المختطفين بعد اقل من ساعتين على اختطافهم في منطقة الرطبة
توزيع كهرباء صلاح الدين “إدخال محطة الاسكان الثانوية للعمل بعد توقفها بسبب العصابات الارهابية”
وسائل الاعلام العراقية وفقدان الروح الوطنية
ربط العراق بالسعودية عبر الكابل الضوئي لتحسين جودة الإنترنت
فريق يوناني يفاوض سعد عبد الأمير مقابل 3 ملايين دولار
الهجرة تعلن نزوح 120 الف شخص من كركوك والطوز الى اربيل والسليمانية
التحالف الدولي: سنواصل الوقوف مع العراق لضمان عدم تمكن داعش من تهديده
القضاء يعالج ظاهرة التحرش ويشدد على تفعيل القوانين الرادعة
أغلاق 10 محال تجارية في بابل لمخالفتها الشروط الصحية
فيفا يشيد باللاعب محمد داود ويعتبر غيابه عن مواجهة مالي مؤثرا
الجيش الزيمبابوي يعلن دعمه لمسيرة تعطالب بتنحي موغابي
مقتل منتسب في الداخلية بانفجار عبوة لاصقة غربي بغداد
حشد الانبار يعلن انشاء سياج امني شائك ونشر ابراج مراقبة على الحدود السورية
إصابة 11 راكباً بانقلاب حافلتهم شمالي بابل
القوات التركية تعلن اقتراب السيطرة على مدينة الباب السورية ودمشق تتهمها “بارتكاب مجزرة”
غوارديولا يعترف بصعوبة مواجهة توتنهام في البريميرليغ
كرستيانو: لم أجد من يمتلك موهبتي الكروية
ورشات الصيانة في مركز ماء سامراء تنجز مهمة صيانة وتشغيل مجمعات ماء الحي الصناعي
مشروع ماء أبو غريب يعود للحياة بعد تأهيله
انخفاض بسعر صرف الدولار ببورصة الكفاح والأسواق المحلية
مركز ذي قارللدراسات التاريخية والاثارية بجامعة ذي قار منبع للعلم وبوابة للمعرفة
جامعة الأنبار تعقد ندوة قانونية حول ازمة “خور عبدالله” وتؤكد أن هناك ضرر كبير لحق بالعراق بالاتفاقية .
حقل البحث
اختر اللغة