التربية تعلن انطلاق الاجتماع الثاني لبرنامج تعزيز فرص التعليم للشباب المتاثرين بالازمات في العراق ساحة التحرير تصدح بحناجر الابطال من جرحى وزارة الدفاع والساعدي يعلن عن استجابة سريعة مناشدة من مرضى السرطان لكل العراقيين الشرفاء راصد جوي :انكسار موجة الحر غدا الجمعة ودرجات الحرارة تدخل الثلاثينات نقابة الاطباء في ميسان تجدد مطالبتها بتوفير حماية الاطباء وتحذر من عدم ردع المعتدي بحادثة اليوم العمل تطلق عيدية عيد الاضحى المبارك وزارة التعليم تحدد١٩اب موعدا لاجراء الاختبار الخاص بالطلبة المتقدمين على قناة القبول المباشر ولمدة شهر نائب سابق يطالب بغلق الوقفين السني والشيعي وتحويل اموالهما لهذه المؤسسات حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة ليوم الجمعة المحكمة الاتحادية تصدر حكما بخصوص مقاعد الايزيديين في انتخابات قادمة٠ محافظ بغداد يوجه بالبدء بعملية الفرز الالكتروني لاسماء المتقدمين لتعيينات التربية اعتبارا من الخميس المقبل اخبار الطقس وثائق:ايقاف المستحقات المالية ل ٥٢٠رفحاويا لهذه الاسباب التربية النيابية تكشف عن توجه لاعادة منحة الطلبة وزير العمل يعلن منح مبلغ العيدية لمستفيدي الحماية الاجتماعية الاسبوع المقبل

بمن سيثق السيد الصدر؟

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : » طباعة المقالة :

 

قاسم الغراوي
من حق الشعوب والافراد والجماعات ان تدافع عن وطنها ضد الاحتلال الأجنبي وهذا مااقرته القوانين الوضعية الدولية وماامنت به الإنسانية وماسعت آليه حركات التحرر في العالم.
إبان الاحتلال الأمريكي للعراق كان للتيار الصدري موقفا واضحا وشجاعا في محاربة القوات الامريكية وقدمت الكثير من التضحيات حينما لبوا نداء السيد مقتدى الصدر واستمر نشاطهم دون انقطاع في محاربة التنظيمات الإرهابية من القاعدة مرورا بداعش لغاية النصر عليه.
في تلك البدايات كان لي صديقا واخرآ قريبا من مقلدي الشهيد الصدر ومحبي السيد مقتدى الصدر ومن اوائل الذين لبوا نداء الجهاد ضد الاحتلال الأمريكي وكانوا يتحدثون بفخر عن نشاطاتهم ومقاتلتهم المحلين الامريكان وايقاع الخسائر بهم من خلال العبوات الناسفة والمواجهات وقصف مقراتهم وتواجدهم ونحن نفتخر بهذا وكنت ممن كتب عن ذلك حينها في الصحف متابعآ تلك المواجهات والنشاطات البطولية.
ونظرا لكثرة مقلدي السيد الشهيد الصدر اكتسب السيد مقتدى شعبيتة الكبيرة هذه دون أن يبلغ مرتبة الاجتهاد الا انه كان معبرا عن تطلعات المظلومين ويقف مع الفقراء والمسحوقين والذين ذاقوا الحرمان والقهر والفقر لكنهم صمدوا وثبتوا على ماعاهدوا الله عليه بأن يكونوا أوفياء لآل الصدر، وتاريخ ال الصدر مشرف بكل ابعاده ومواقفه من خلال التضحيات الكبيرة التي قدمها.
صديقي ترك التيار الصدري مبكرا وحينما سألته عن السبب قال لي : بعض الشخصيات وصولية وانتهازية وتستغل التيار للوصول لاهدافها ومنافعها الشخصية، ومرت ايام والتقيت بأحد المقربين لي وهو من التيار الصدري وكان مواظبا في الحضور لكافة نشاطات التيار الصدري ويدافع عن سبب انتماءه لهذا التيار لانه يجسد صوت المظلومين ومعبرا عن ارادة قاعدة شعبية عريضة اعتزل هو الاخر لما راه من انحرافات لاشخاص يعتبرون انفسهم قادة وقد امتلكوا سيارات فارهة وبيوت واموال حينما سألته قال لي : هؤلاء استغلوا مواقعهم في التيار للكسب والفائدة واستطاعوا ان يستغلوا اسم ال الصدر كجواز عبور نحو الكثير من الأعمال المشروعة وغير المشروعة حينها سألته؛ لماذا لم تبلغ. قال : وصلت الى مقر السيد الصدر الا انهم منعوني من الدخول
أن الكثير من الشرفاء المخلصين تركوا التيار الصدري في الوقت الذي تسلق الكثير منهم إلى مناصب واستفادوا شخصيا وتجاوز البعض على الممتلكات واستغل اخرين وجودهم وموقعهم في عدم إحقاق الحق والمفسدة.

اما القاعدة الشعبية من الأنصار والموالين والمحبين والمقلدين فكانوا ثابتين لم تغيرهم الظروف ولن تحيدهم عن مواقفهم وأخلاقياتهم.
ورغم ان السيد الصدر رفع شعار الاصلاح ومن دعاته في المنظومة السياسية وحرص على الوئام والسلم المجتمعي ومقته للطائفية الا ان بعض من تقلد مناصبا حكومية ووزارات من التيار لم يكن بالمستوى الذي يطمح له السيد الصدر مع كون البعض الاخر اثبت انتمائه لتيار الاصلاح في فضح الفساد والمفسدين وكذلك المقربين الذين استغلوا قربهم ومناصبهم في جمع المال بطرق مجهولة بعد أن امتلكوا العمارات والمولات والسيارات الفخمة وامتلكوا ناصية التجارة بعد أن كانوا لاشيء
إن خطوة الاصلاح المفروض ان تبدأ مبكرا من داخل التيار الصدري ضد المفسدين والذين استغلوا اسم الصدر وقد تأخرت كثيرا وأصبح هؤلاء مافيات وتجار واصحاب رؤوس اموال ولديهم استعدادا للمواجهة للدفاع عن مصالحهم بعيدا عن التيار وسيخلقون المشاكل ويعثون الفساد في عقول اتباعهم ضد التيار نفسه وهذا ماتم رصده من مواجهات ورسائل تفتقر إلى الانضباط. إن عدم السكوت عن الحق من طرف التيار الصدري متمثلا في السيد مقتدى الصدر والمواجهة المحتملة من قبل الفاسدين في التيار هي أبرز المظاهر والتحديات القادمة في التيار الصدري.


المستخدمين المعجبین بهذا ::

  • avatar
1

التعليقات :

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.

نعم لهيبة الدولة كلا لدولة الاحزاب
#نازل_اخذ_حقي
مصدر امني :تسجيل ٤٠اصابة في ساحة التحرير بينهم عناصر امن
الحرب قادمة
من المسؤول؟
ازالة تجاوزات البصرة بين الرفض والقبول
ميسان :اعتقال متهمين وفق جرائم الارهاب الدكة العشائرية واخرين بتهم جنائية
الزبيدي ينشق عن المجلس الاعلى الاسلامي والعامري يلتزم الصمت
الشيخ الصالح :الحماية تتوفر بحل ينهي الاستبداد لابصفقات الباترويت
القضاء يعالج ظاهرة التحرش ويشدد على تفعيل القوانين الرادعة
محافظ نينوى يوجه بحبس المقاولين المتاخرين في تسليم مشاريعهم
رفع الكتل الكونكريتية من قصر الزهور في بغداد
توزيع كهرباء الجنوب :٤٠ مشروعا انجز في ميسان لتطوير الشبكة الكهربائية خلال الاشهر الماضية
الاعلام الحسيني تاثيراته ونتائجه
اعلان
حقوق الانسان :عدد حالات ومحاولات الانتحار في العراق لغاية ايلول بلغ ٢٧٤ حالة
ثورة الحسين تضحية وفداء
اول تعليق من رئيس اتحاد الكرة بشان اجتماعه مع درجال في الدوحة
الحلبوسي يدعو شركة سيمنس لتشغيل العمالة العراقية من الفنيين والمهندسين
القيادة المركزية الامريكية تعلن تعيين قائد جديد لعملياتها في سوريا والعراق
إحتفال ثقافي باليوم العالمي للتسامح
قوات الجيش والعشائر تحرر مفرق راوة وتتقدم باتجاه القائم
هذه الأعشاب تساعدك في تنظيم الدورة الشهرية!
النفط تبدأ بالمرحلة الاولى لانتاج الغاز المصاحب من حقل بدرة النفطي
ناشئو العراق يسعون لتعزيز الصدارة بلقاء فلسطين غداً
البنك الدولي: 38.5 مليون نسمة عدد سكان العراق ونسبة الفقر 22.5%
محافظ البصرة: العبادي وعد بتغيير بعض القادة الأمنيين في المحافظة
هيأة تشغيل حقل الرميلة النفطي تدعم المجتمعات المحلية من خلال تجهيز المياه وتقديم التدريب والمبادرات الصحية
انخفاض طفيف بسعر صرف الدولار ببورصة الكفاح واستقراره بالأسواق المحلية
قرار الحلفي بقطع الكهرباء عن المتجاوزين على قناة الماء الاروائية ..مسؤولية وطنية
الرافدين يحث المواطنين على ايداع اموالهم في المصرف بدلا من اكتنازها في المنازل
لماذا عودة برشلونة في دوري الابطال مستحيلة؟؟
مدير بلدية النجف الاشرف : سنقوم بإزالة لوحات الدعاية الانتخابية المثبتة بالأرض
هزول:امرية قاطع التاجي أكبر وأهم المواقع العسكرية في بغداد
البرلمان يحتفي بفاجعة حلبجة والكتل الكردية تستنكر نصب تمثال لصدام في الأردن
الزوراء والجوية يخوضان اليوم لقاءات حاسمة بكأس الاتحاد الاسيوي
إنطلاق “قيادة سرايا السلام” إلى كركوك بتوجيه من الصدر
الموانئ العراقية . تفتح عطاءات لبناء مدينة ترفيهية في ميناء المعقل التجاري لشركات التشغيل المشترك.
ضحايا بهجوم مسلح على حفل موسيقي في لاس فيغاس
الكشف عن سبب إقالة ترامب لتيرلسون
حقل البحث
اختر اللغة