مدراء فاسدون دفعوا فثبتتهم حكومة عبد المهدي ومدراء نزهاء اكفاء لم يدفعوا فارسلوا الى بيوتهم متظاهر يطالب الاعلام الدولي لمناصرة احرار العراق خيمة احرار العراق تنظم تجمعا في ساحة التحرير والحسني يوجه رسالة الى ثوار تشرين بيان اتحاد الصحفيين العراقيين ينظم وقفة احتجاجية تضامنية وسط العاصمة بغداد التربية تعلن انطلاق الاجتماع الثاني لبرنامج تعزيز فرص التعليم للشباب المتاثرين بالازمات في العراق ساحة التحرير تصدح بحناجر الابطال من جرحى وزارة الدفاع والساعدي يعلن عن استجابة سريعة مناشدة من مرضى السرطان لكل العراقيين الشرفاء راصد جوي :انكسار موجة الحر غدا الجمعة ودرجات الحرارة تدخل الثلاثينات نقابة الاطباء في ميسان تجدد مطالبتها بتوفير حماية الاطباء وتحذر من عدم ردع المعتدي بحادثة اليوم العمل تطلق عيدية عيد الاضحى المبارك وزارة التعليم تحدد١٩اب موعدا لاجراء الاختبار الخاص بالطلبة المتقدمين على قناة القبول المباشر ولمدة شهر نائب سابق يطالب بغلق الوقفين السني والشيعي وتحويل اموالهما لهذه المؤسسات حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة ليوم الجمعة المحكمة الاتحادية تصدر حكما بخصوص مقاعد الايزيديين في انتخابات قادمة٠

صوت العدل والانسانية

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : » طباعة المقالة :

 

قاسم الغراوي
لازلنا نحن العرب والمسلمين نفتخر بماضينا ونحن متخلفين ، ونباهي الامم برسالة الاسلام وبتاريخ اجدادنا العظام الذين سجلوا لنا التاريخ وتركوا فيه بصمة واثرا للعالم ،واهملنا ان نمد وشائج نسبنا وابداعنا واكتشافاتنا وان نمعن في قراءتنا مابين سطور التاريخ لنكتشف ولو شيئا نزيرا مما اكتشفه الغرب في حضارتنا وشخصياتنا الاسلامية وديننا الحنيف
انقطع المسلمون في الوقت الذي تواصل الغرب مع تراثنا وانشا مراكز البحث لدراسة مؤلفات وسيرة الشخصيات الاسلامية وماقدمته من خدمة انسانية للفرد والمجتمع .
قبل اقل من عقدين اعلنت الامم المتحدة وبكل فخر ان لجنة حقوق الانسان في نيويورك اصدرت قرارها التاريخي عام 2002 م والذي نصه:(يعتبر خليفة المسلمين علي بن ابي طالب اعدل حاكم ظهر في تاريخ البشرية ) مستندة بوثائق شملت 160 صفحة باللغة الانكليزية .
وبعد مرور عدة اعوام اعلنت اللجنة القانونية في الامم المتحدة بعد دراسات طويلة قامت بطرح قول الامام في رسالته لوالي مصر مالك الاشتر:(يامالك ان الناس صنفان: (اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق) وعرض للتصويت وصوتت عليه جميع الدول واعتبر احد مصادر التشريع .
وفي مكتبة الكونغرس الامريكية بواشنطن يوجد كتاب Los history (خسارة التاريخ) للمؤلف الامريكي المعاصر (ميشيل هاملتون مورغان) ستجد الاعجاب الكبير لهذا الكاتب بالسياسة الحكيمة لشخص الامام علي كون المؤلف اطلع على رسائله ووصاياه التي حررها الى ولاته في الامصار الاسلامية والتي يؤكد فيها على الجوانب الانسانية مؤكدا ان يعاملوا المواطنين من غير المسلمين بروح العدل والمساوات في الحقوق والواجبات وتطرق الى العلاقة بين الحاكم والمحكوم ، وهذا انعكاسا لسلوكيات الخليفة المؤطرة بفضائل الاخلاق التي اهلته للدخول في تاريخ الانسانية من ابوابه العريضة .وكتب الباحثون مؤلفات ودراسات عن هذه الشخصية التي تجسدت فيها معالم الاسلام الحقيقية والقيم الانسانية في التعامل مع الرعية.
هذا هو الغرب لكننا لو استوقفنا طالبا في اية مرحلة وفي اي دولة عربية ونساله عن علي بن ابي طالب فان جوابه سيكون :(ابن عم الرسول وزوج فاطمه بنت الرسول ورابع الخلفاء الراشدين ومن العشرة المبشرة بالجنة وكان رجلا شجاعا) وكفى . من المؤسف حقا ان لايطلع العرب المسلمين على هذه الشخصية الفكرية والانسانية الملمة بجوانب الحياة .
ورغم محاولة الاسلام الاموي في طمس معالمه من خلال سب الامام علي على المنابر ستين عاما ومصادرة مناقبه الا انه ظل حقيقة وحبا واثرا وقدوة ومشعلا للانسانية وذكرى في قلوب المحبين والناصرين والمؤيدين يتناقلون فضائله على مر التاريخ وكان قدوة في الدين والدنيا ، قبس من نفس نبينا محمد (ص) تجسدت في عقلية ومعرفة لايعرفها الا من زقه العلم زقا ، كيف لا وهو مدينة العلم وعلي بابها ، كيف لا وهو مع الحق والحق معه كيف لا وهو بمنزلة هارون من موسى ،كيف لا والفضل فيما شهدت به اعداءه وخصومه والقريب والبعيد والموالي والمبغض ويبقى السؤال الحائر الذي يبحث عن جواب طيلة اكثر من الف واربعمئة عاما ولحد الان ماالمكروه في ولادته وسبقه للاسلام وبطولته وتضحياته وخلافته وحكمته وبلاغته ومعرفته وايمانه الا يدعوا ذلك للفخر لجميع المسلمين لانه لم يخلق الا لجميع المسلمين من اجل رفعتهم وعزتهم ، فمتى يبطل المرجفون ؟


المستخدمين المعجبین بهذا ::

  • avatar
1

التعليقات :

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.

مدراء فاسدون دفعوا فثبتتهم حكومة عبد المهدي ومدراء نزهاء اكفاء لم يدفعوا فارسلوا الى بيوتهم
متظاهر يطالب الاعلام الدولي لمناصرة احرار العراق
خيمة احرار العراق تنظم تجمعا في ساحة التحرير والحسني يوجه رسالة الى ثوار تشرين
تمكين المراة في وزارة الكهرباء يقيم ندوة موسعة بحضور الوزير حول اهمية نبذ العنف ضد المراة
الشرف نبات طبيعي لاينبت في مشاتل العملاء
المدرسة الاحسائية في النجف تعلق الدراسة وتتبرع بالدم وتقيم مجلس عزاء تضامنا مع الشعب العراقي
ثورة تشرين امتداد لثورة العشرين
تشكيلة المنتخب العراقي في مواجهة المنتخب الاماراتي اليوم
انتفاضة ٢٥اكتوبر المسار الاخير في نعش الحكومة
بيان
اتحاد الصحفيين العراقيين ينظم وقفة احتجاجية تضامنية وسط العاصمة بغداد
قصة موهبة من سد الموصل
المظاهرات واستيعاب مطالب الجماهير
الوفاء للشهداء.. الانتماء للوطن
نعم لهيبة الدولة كلا لدولة الاحزاب
#نازل_اخذ_حقي
مصدر امني :تسجيل ٤٠اصابة في ساحة التحرير بينهم عناصر امن
الحرب قادمة
من المسؤول؟
ازالة تجاوزات البصرة بين الرفض والقبول
الزوراء يفسخ عقد المحترف راموس بالتراضي
الجيش الأمريكي يكشف الاعتداءات الجنسية في قواعده لأول مرة
الاقتصاد النيابية تقرر استضافة مدير وموظفي الشركة العامة لتجارة الحبوب
طائرات حربية تركية تهاجم مناطق حدودية في السليمانية
هندسة الميدان للحشد ترفع عشرات العبوات الناسفة من احياء وطرق في البعاج
الرافدين يفعل خدمة مهمة في تحويل الأموال
العبادي لنظيره الياباني: العراق انتهى من مرحلة خطيرة هددت وجوده
ترامب: لدي مشكلات كثيرة مع الاتحاد الأوروبي قد تتحول لشيء ضخم
المحافظ يجتمع باالكادر الخدمي المتقدم لمديرية بلدية النجف الاشرف
معصوم والحكيم يؤكدان ضرورة المضي للمباشرة بمهمات مرحلة ما بعد داعش
العبادي من نينوى: سنحسم المعركة قريباً
شرطة البصرة تقبض على ثلاثة مطلوبين بحوزتهم مسدسات وقنابل يدوية
القبض على عصابة لسرقة الدور السكنية في البصرة
الهجرة: فتح أربعة مراكز لتسجيل عودة النازحين في صلاح الدين
مطالبة بمنع سفر مسؤول كبير في التجارة لوجود دعاوى قضائية ضده
القوات المشتركة تنطلق لإدامة التماس مع البيشمركة شمال الحويجة
عبد الزمان :يعلن اطلاق رواتب الرعاية الاجتماعية في دفعتها الرابعة
مقتل مقرب من “البغدادي” واستهداف اجتماعا لقيادات داعشية خططت لاستهداف بغداد والنجف
الكهرباء: سنجهز 18 ساعة باليوم في الصيف
البرلمان يعقد جلسته مساء اليوم للتصويت على الموازنة
حقل البحث
اختر اللغة