الشجيري ايقونة الانسانية والعطاء في زمن الكورونا ميسان تتخذ اجراءات احترازية جديدة بعد حالة الوفاة لشاب بفيروس كورونا في ناحية السلام خلية الازمة في ميسان “تعطيل الدوام الرسمي في عددمن الدوائر والاخرى ٥٠%” تأبين ذكرى اربعينية عميد السادة الزويني في البصرة كلية الطب جامعة النهرين تقيم ورشة علمية للتوعية بفايروس كورونا الفريق الركن محمد حميد البياتي يعلن عن اعادة فتح جسر السنك رابطة جرحى ابطال الجيش العراقي تلتقي بالسيد الصافي والاخير يثمن بطولاتهم ويحث على توثيق بطولاتهم وفاة عميد السادة الزويني السيد كامل جاسم حميدي في البصرة نقابة المحامين العراقيين توجه طلبا حول تكليف رئيس الوزراء ..وتهدد بالاضراب مدراء فاسدون دفعوا فثبتتهم حكومة عبد المهدي ومدراء نزهاء اكفاء لم يدفعوا فارسلوا الى بيوتهم متظاهر يطالب الاعلام الدولي لمناصرة احرار العراق خيمة احرار العراق تنظم تجمعا في ساحة التحرير والحسني يوجه رسالة الى ثوار تشرين بيان اتحاد الصحفيين العراقيين ينظم وقفة احتجاجية تضامنية وسط العاصمة بغداد التربية تعلن انطلاق الاجتماع الثاني لبرنامج تعزيز فرص التعليم للشباب المتاثرين بالازمات في العراق

انظمة الحكم الفاشلة

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : » طباعة المقالة :

 

قاسم الغراوي
لازالت الغالبية العظمى تحتفل بذكرى ثورة ١٤ تموز التي اطاحت بالنظام الملكي واعلان الحكم الجمهوري كبداية للتغير الذي طغى على الأنظمة العربية تباعآ نحو هذا النوع من أنظمة الحكم.
في الفترة التي سبقت الانظمة الملكية كانت الثورات العربية عنوانآ بارزا تجتاح الدول العربية لنيل سيادتها وكان من نتائجها وافرازاتها على الواقع ان تبنت الدول الاستعمارية أنظمة ملكية تحكم الدول العربية التواقة لطلب الحرية.
فمن سوريا والعراق والحجاز لمصر مرورا بليبيا والجزائر والمغرب وبقية البلدان التي قادت الثورات للخلاص من الاستعمار حيث توجت بانتصار ارادة الشعوب والحصول على الأستقلال بانظمة ملكية.
في الخمسينيات من القرن المنصرم ظهرت ثورات من نوع آخر يقودها الضباط الاحرار(كما يسمون أنفسهم) للاتقضاض على السلطة بحجة عمالة الأنظمة الملكية وموالاتها للدول الغربية التي ساعدت في تنصيبهم ، وكان عبد الناصر وزملائه ممن قادوا ثورة التغيير في مصر ضد الملك فاروق وتم ترحيله بعد ان سلم السلطة للضباط.
أما عبدالكريم قاسم المحسوب على الضباط الاحرار الذي قاد الثورة مع زملاءه فقد انشطر فيه الشعب العراقي نصفين مابين مؤيد ومعارض أثناء فترة حكمه وقد ازداد الخلاف بعد اعدامه للملك ووصيه وعائلته ورئيس وزاءه.
وقد اختلفت الروايات مابين الرسمية والشعبية لكن الثابت والحقيقي ان الصور وثقت مجزرة القتل وتقطيع الأجزاء والسحل في الشوارع من قبل الجماهير انتقاما والسؤال؛ هل كان بإمكانه أن يمنع ذلك وهو صاحب المقوله (عفا الله عما سلف)؟
ان آثار العنف والانتقام والثأر انطبعت كصورة ذهنية في عقول الغالبية من الشعب واصبحت جزء من سلوكياتهم وقد يتبادر للذهن بأنها سلوكيات شاذه او ردود افعال غير مسيطر عليها او انفلات غير محسوب.
للأسف ان الأحداث اللاحقة وحتى الحديثة منها اثبتت عنفية وعداء وانتقام السلطات تجاه الشعب اولا وثانيآ الشعب تجاه المجتمع والمؤسسات حينما تتهيأ له الفرصة للتدمير والثأر والقتل واعتقد غالبا ماتكون سمة شعوبنا العربية بهذا الاتجاه نتيجة المعاناة والظلم وهدر الكرامة والتسلط وفقدان العدالة والبطالة والجهل ، وهذا ما مرسوم له وفق توقيتات وجداول وهو تدمير المجتمعات والشعوب وضياعها وتحويلها إلى امة جاهلة تسعى للعنف حينما تريد التغيير واستطاع الغرب ان يشوه معالم الدين عموما ورسم له صورة قاتمة تتجسد في القتل والتنكيل والتمثيل والسبي من خلال القاعدة وداعش.
لقد مرت الأنظمة العربية بأنواع السلطات بعد الثورات العربية فمن الملكية إلى سلطة الضباط إلى الدكتاتورية والاستبداد إلى فوضى الربيع العربي (المخطط له) ثم للأنظمة البرلمانية الديمقراطية والتي لم تسهم في ارتقاء الشعوب وتطورها ولم تسفر عن شيء تقدمه لهذه الشعوب بقدر ما ساعدت على انحلال المجتمعات وضياع القيم وتدني مستوى التعليم والخدمات الاخرى وانتشار الجهل والامية وعدم الاستقرار والحروب والصراعات حتى بين أبناء الشعب الواحد.
لقد فشلت جميع انواع الأنظمة التي حكمت الشعوب العربية ومااستمرت اخيرا الا دول التاج الملكي المرتبطة بالمملكة الام او التي خضعت وتآمرت على الحقوق العربية ومنها تلك التي سارت على ركب صفقة القرن ووقعت على ذبح القضية الفلسطينية وللابد.


المستخدمين المعجبین بهذا ::

  • avatar
1

التعليقات :

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.

حماس ميسي يقود برشلونة قبل انطلاقة الدوري
عودة الدوري الايطالي بات قريبا
مورينو وموقفه الحاسم من ضم كوتينيو
الشجيري ايقونة الانسانية والعطاء في زمن الكورونا
نجدة بغداد تلبي استغاثة العوائل المحتاجة في منطقة الزعفرانية
منتسبو نجدة بغداد يستجيبون لنداء العوائل المحتاجة على الفور بعد اعلان منع التجوال
شرطة ميسان “قرار ايقاف النقل بين المحافظات احترازيا المركزي سيدخل حيز التنفيذ فجر الاحد
ميسان تتخذ اجراءات احترازية جديدة بعد حالة الوفاة لشاب بفيروس كورونا في ناحية السلام
خلية الازمة في ميسان “تعطيل الدوام الرسمي في عددمن الدوائر والاخرى ٥٠%”
تأبين ذكرى اربعينية عميد السادة الزويني في البصرة
رئيس وزراء بامل جديد
اعلان
الجبوري يطالب باغلاق الحدود مع ايران واتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع وصول فيروس كورونا الى العراق
القبض على عصابة تمارس اعمال اجرامية مختلفة في ميسان
كهرباء ميسان “انجاز تاهيل انارة شارعي المصلحة والمرور التجاري في العمارة”
كلية الطب جامعة النهرين تقيم ورشة علمية للتوعية بفايروس كورونا
مستشار الرئيس
نقل الطاقة في الجنوب تدشن منظومة الطاقة الشمسية في مشروع هو الاول من نوعه في محافظة البصرة
الفريق الركن محمد حميد البياتي يعلن عن اعادة فتح جسر السنك
ميسان”اعتقال متهمين بجرائم الارهاب والقتل العمد وضبط اسلحة ومواد مخدرة
انطلاق حملة لردم “الاسود” في ديالى
كتاب صادر عن امير قبيلة خفاجة
شرطة ميسان تلقي القبض على ثلاثة متهمين وذلك إثناء قيامهم بعمليات سرقة
القبض على عقيد في الداخلية متلبسا باستلام رشوة
مجهول يطلق النار عشوائيا في ولاية امريكية
تقرير: تكلفة المعيشة بالعراق اقل من امريكا بنسبة 39.80% واعلى من روسيا
وزارة الاتصالات تصدر طابعا بريديا بمناسبة تتويج بغداد عاصمة للاعلام العربي
المدونات بين الابداع الشخصي وانتفاء الصفة الرسمية
البرلمان يحتفي بفاجعة حلبجة والكتل الكردية تستنكر نصب تمثال لصدام في الأردن
إتحاد الكرة يرفض طلب الزوراء بتأجيل مباراته مع كربلاء الأثنين المقبل
توضيح حكومي لتسجيل مركبات المنفيست {معلاية}
اعتقال “مجموعة ارهابية” خلال عملية انزال جوي جنوب شرق الرطبة
لا أحد اعترف بقراره ..غضب دولي من ترامب ومجلس الأمن يجتمع
التجارة: تجهيز مناطق الكلك والنمرود والحمدانية والسلامية وجبات جديدة من المواد الغذائية
الصحة تعلن نجاح فريق طبي في نينوى بترقيع جمجمة شاب بعملية نادرة
قواتنا في ديالى تسقط طائرة مسيرة حاولت استهداف الجيش العراقي
البديري يكشف عن فساد تحويل قصر رئاسي لجامعة امريكية
مكافحة ارهاب الدكة العشائرية
اعلان
بالخطوات… تصفح الإنترنت “متخفيا” واضمن سرية بياناتك
حقل البحث
اختر اللغة