الشجيري ايقونة الانسانية والعطاء في زمن الكورونا ميسان تتخذ اجراءات احترازية جديدة بعد حالة الوفاة لشاب بفيروس كورونا في ناحية السلام خلية الازمة في ميسان “تعطيل الدوام الرسمي في عددمن الدوائر والاخرى ٥٠%” تأبين ذكرى اربعينية عميد السادة الزويني في البصرة كلية الطب جامعة النهرين تقيم ورشة علمية للتوعية بفايروس كورونا الفريق الركن محمد حميد البياتي يعلن عن اعادة فتح جسر السنك رابطة جرحى ابطال الجيش العراقي تلتقي بالسيد الصافي والاخير يثمن بطولاتهم ويحث على توثيق بطولاتهم وفاة عميد السادة الزويني السيد كامل جاسم حميدي في البصرة نقابة المحامين العراقيين توجه طلبا حول تكليف رئيس الوزراء ..وتهدد بالاضراب مدراء فاسدون دفعوا فثبتتهم حكومة عبد المهدي ومدراء نزهاء اكفاء لم يدفعوا فارسلوا الى بيوتهم متظاهر يطالب الاعلام الدولي لمناصرة احرار العراق خيمة احرار العراق تنظم تجمعا في ساحة التحرير والحسني يوجه رسالة الى ثوار تشرين بيان اتحاد الصحفيين العراقيين ينظم وقفة احتجاجية تضامنية وسط العاصمة بغداد التربية تعلن انطلاق الاجتماع الثاني لبرنامج تعزيز فرص التعليم للشباب المتاثرين بالازمات في العراق

من المسؤول؟

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : » طباعة المقالة :

 

سعد الزبيدي
القوى التي اختارت عادل عبد المهدي هي من تتحمل كل الاخطاء التي وقع فيها .
من جاء به وأصر على عدم منح الثقة العبادي الذي هو بكل المقاييس افضل من جميع السابقين وأظنه سيكون أفضل من كل القادمين يجب أن يتدارك الموقف قبل فوات الاوان وان يعيد.الامور إلى نصابها.
إن الإصرار على التعامل بمزاجية ونظرة وقاصرة وشروط مسبقة هو من اوصل رجلا كل ما يسعى له أن يكتب التأريخ أن رجلا ترأس العراق وقد أخلف أبوه الذي كان وزيرا في العهد الملكي .
الرجل لا يمتلك من مؤهلات القيادة شيء فهو ضعيف ولين وليس أهلا لمثل هذه المهمة الجسيمة .حيث تعامل مع الأمور بشيء من المثالية والخيال مبتعدا عن أرض الواقع فبدأ مسيرته الرئاسية وقد خدع الشعب بأكمله عندما أعلن أنه سيختار تشكيلته الوزارية عبر بوابة إلكترونية ولكنه طأطأ رأسه وشكل فريقه عبر توصيات وأوامر من أحزاب السلطة حتى أصيب كل وطني شريف بخيبة إمل عندما ظن ورأى فيه فرصة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه .وتوالت هفواته الواحدة تلو الأخرى حتى تقدم ببرنامج لإدارة الدولة ضم ١٢١ صفحة لم ولن ينفذ منها إلا الوعود الكاذبة فها هو يستدرج السذج والمغفلين بكلام معسول ويذر الرماد في العيون عندما يعلن أنه سيحارب الفقر وان العراق سوف يخلو من اي فقير عام ٢٠٢٠ ويريد أن يخدع الفقراء ويأمر بتوزيع قطع اراضي وكل ما فعله وانجزه هو رفع الكتل الكونكريتية وما زال لايقوى على اختيار وزيرا لأهم وزارة في أية حكومة الا وهي وزارة التربية .ونرى ضعفه ومداهنته للأكراد عندما سلمهم وزارة المالية ومنحهم أموالا تفوق نسبتهم الحقيقية وتغاضى عن استحقاقات الحكومة المركزية بأموال النفط المهرب وعوائد المنافذ الحدودية وسمح لعودة قواتهم للتحكم في بعض المناطق التي حررها ابطال القوات الأمنية والحشد الشعبي من أيدي الاكراد التي طالت كثيرا والتي امتدت لتصل إلى مشارف محافظة ديالى قبيل تأديب العبادي لهم وتحجيمهم بعد الاستفتاء عن الانفصال .
وراوغ حتى أراد أن يداعب عواطف كل العراقيين وأسس المجلس الأعلى لمكافحة الفساد والذي لم يقدم ولو رمزا من رموز الفساد للمحاكمة بل صار كسابقيه من المسميات التي ثبت بطلانها وعجزها عن تغيير الواقع المأساوي .
واراد أن يبرز عظلاته فأمر بهدم بيوت الفقراء والمعوزين من أبناء الجنوب الذين يسيرون على بحر من الذهب الأسود ولا يجدون سقفا يأويهم وغض الطرف عن المتظاهرين الذين حرموا في أبواب كل الوزارات لأيام وشهور وختمها بإصدار الأوامر للتعامل معهم بمنتهى القسوة والإهانة عندما انطلقت خراطيم المياه لتنتهك كرامة الإنسان وتكشف عورات حملة الشهادات العليا من العراقيات .
ومن العجيب أن يكشف وزيرا شريفا حجم الفساد في وزارته ويعلن بكل صراحة عدم استطاعته من السيطرة على الفساد في وزارته واذا به يفكر بترشيح صولاغ كي يكون وزيرا للصحة ومن منا لا يعرف صولاغ الفنان المسرحي التاجر العبقري الشاعر الاقتصادي …الخ شيء يكشف عن شخصية الرجل الذي يرفض أن يخرج من دائرة نفس الأشخاص الذين ساهموا في خراب البلد فهم أما في البرلمان أو وزراء أو سفراء أو مستشارين أو محافظين وكأنه العراق خلا من هؤلاء الشرذمة .
وهاهو اليوم يثبت فشله ويصدر أوامر بتجميد رجل صار رمزا لكل العراقيين الشرفاء وبطلا دافع عن العراق وطهر كل المحافظات من بطش داعش التكفيري وعرف اسمه للقاصي والداني وكرم من اعداء العراق قبل اصدقائه حتى لقب بروما العراق .
وبهذا يثبت بما لا يقبل الشك أن الرجل هو مجرد بيدق تحركه جهات تريد خراب العراق .
واذا مر موضوع تجميد ونقل البطل عبد الوهاب الساعدي إلى إمرة وزارة الدفاع مرور الكرام فأنا على يقين أن عادل عبد المهدي ومن معه ومن خلفه يغتالون كل بصيص أمل من أجل النهوض بالعراق .

1

التعليقات :

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.

الشجيري ايقونة الانسانية والعطاء في زمن الكورونا
نجدة بغداد تلبي استغاثة العوائل المحتاجة في منطقة الزعفرانية
منتسبو نجدة بغداد يستجيبون لنداء العوائل المحتاجة على الفور بعد اعلان منع التجوال
شرطة ميسان “قرار ايقاف النقل بين المحافظات احترازيا المركزي سيدخل حيز التنفيذ فجر الاحد
ميسان تتخذ اجراءات احترازية جديدة بعد حالة الوفاة لشاب بفيروس كورونا في ناحية السلام
خلية الازمة في ميسان “تعطيل الدوام الرسمي في عددمن الدوائر والاخرى ٥٠%”
تأبين ذكرى اربعينية عميد السادة الزويني في البصرة
رئيس وزراء بامل جديد
اعلان
الجبوري يطالب باغلاق الحدود مع ايران واتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع وصول فيروس كورونا الى العراق
القبض على عصابة تمارس اعمال اجرامية مختلفة في ميسان
كهرباء ميسان “انجاز تاهيل انارة شارعي المصلحة والمرور التجاري في العمارة”
كلية الطب جامعة النهرين تقيم ورشة علمية للتوعية بفايروس كورونا
مستشار الرئيس
نقل الطاقة في الجنوب تدشن منظومة الطاقة الشمسية في مشروع هو الاول من نوعه في محافظة البصرة
الفريق الركن محمد حميد البياتي يعلن عن اعادة فتح جسر السنك
ميسان”اعتقال متهمين بجرائم الارهاب والقتل العمد وضبط اسلحة ومواد مخدرة
الاحزاب تتخلى عن مسؤوليتها
الاستخبارات العسكرية تحرر اثنين من المختطفين بعد اقل من ساعتين على اختطافهم في منطقة الرطبة
توزيع كهرباء صلاح الدين “إدخال محطة الاسكان الثانوية للعمل بعد توقفها بسبب العصابات الارهابية”
“هيراوت” توقف الحياة وتقطع الكهرباء وسط أوروبا
اليوم.. المنتخب الوطني يقص شريط مشاركته في خليجي 23
تسعة قتلى جراء عواصف تضرب أوروبا
واشنطن تسجن ابن نائب روسي 27 عاما بتهمة القرصنة الإلكترونية
كوريا الشمالية تجري تجربة صاروخية فاشلة والغرب يصعد
اللبان يكشف عن مشروع “فاسد” قرب مطار النجف
النقل تعلن عن تسجيل ارصفة الموانئ العراقية في سجلات المنظمة البحرية العالمية
أسعار النفط ترتفع وبرنت يتجاوز الـ71 دولاراً
الصحافه بين المهنية وازدواجية الطرح
العيسى يزور جامعة القادسية ويتفقد امتحاناتها ويفتتح مبنى كلية طب الاسنان
النائب فالح الخزعلي : البترو دولار كذبة كبرى ضحيتها ابناء البصرة وعلى الحكومة انصاف المحافظة
الطائرات الورقية تحلق عاليا في سماء مهرجان طيارتي احلى
نائب كردي يستغرب عدم تقديم البارزاني استقالته
دراسة : تناول الخضر والفاكهة قد يحد من الانسداد الرئوي
العثور على 158 من رفات شهداء سبايكر
قل كردستان ولاتقل شمال العراق
الذبحة الصدرية
مسؤول أمريكي: جيشنا يتدرب استعدادا لحرب مع كوريا الشمالية
نقل وايواء اكثر من 60 الف نازح منذ انطلاق عمليات الموصل
“الشخير” بصوت مرتفع يدمر الجمجمة ويؤدي للوفاة
حقل البحث
اختر اللغة