وفد من الصدر يسلم تعويضات لعوائل ضحايا تفجيرقطاع 10 الاخير مؤسسة الشهداء تفعل اتفاقاتها القانونية مع وزارة الصحة شاب يلقى مصرعه بعد الاغماء عليه داخل مسبح في ديالى وزارة التعليم العالي تعلن توسعة مقاعد القبول في الدراسات العليا العيسى :منعنا اصواتا سياسية رخيصة من التدخل في شؤون جامعة الحمدانية بيان عن وزارة الكهرباء وفاة طالبة من أيمن الموصل أثناء أداءها الامتحان العيسى يدعو الجامعات والمعاهد البريطانية الى فتح فروع لها في العراق المرجعية العليا :افضل مشروع في العراق هوالذي يصنع الانسان مؤيد اللامي يبحث مع وزيري شؤون الشرق الاوسط في الحكومة البريطانية وحكومة الظل سبل دعم انتصارات العراق وصحافته واوضاع الصحفيين في الوطن العربي المرجع الحكيم يوصي ابناء شهداء الحشد الشعبي بالاعتماد على انفسهم ويدعو الشباب الاكاديمي بالابتعاد عن الامور التافهة الكوفة تشهد لاول مرة انطلاق مشروع براعم التمار الثقافي الصيفي الاول العيسى يوجه الجامعات بدراسة تجربة الاعلام الحربي في العراق وتوثيقها مشروع العتبة العلوية الخاص بالدواجن يصل بانتاجه الى 35الف طير شهريا استحداث ناحية سوراء في محافظة بابل

مقالات
الثقافة

1+ المستخدمين المعجبین بهذا :: ياسر الأسعد الاختلاف في القابليات والقدرات الاستعابية للعقول البشريه امر طبيعي لكونها تتأثر بكثير من العوامل والسبل ومنها التكرار والنسيان والوضع الاقتصادي والبيئة والرغبه والمثابرة والاصرار . وكل هذه اسباب لنوع من التوازن اوجده الباري في خلقه لتشكل حلقة احتياج تساعد البشريه في سير الحياة حيث بها الكل يحتاج الكل

القوانين العشائرية اللاشرعية

2+ المستخدمين المعجبین بهذا :: رحيم محسن حسين / واسط بسبب العداء الدفين المتجذر ضد أئمة العترة الطاهرة عليهم السلام ومنذ الاحداث المعروفة انذاك وما تبعتهُ من ضغينة منقطعة النظير ضد كل من والاهم وناصرهم الى يوم يبعثون والذي أدى كنتيجة حتمية الى تحجيم دور رجال الدين الخلص على كل المستويات لاسيما الجانب الاجتماعي منها

قرعة الحج للاطباء

0 رحيم محسن حسين / واسط أن نظام قرعة الحج المتبع حالياً بين الاطباء غير مفيد بدرجة كبيرة وذلك لكونهِ لايعتمد على تقدير حاجة حجاج بيت الله الحرام الفعلية للتخصصات الطبية المطلوبة. حيث ان غالبية الحجاج المرضى لاسيما كبار السن يعانون من الأمراض المزمنة كارتفاع ضغط الدم الشديد والمترافق مع عدم انتظام ضربات القلب، كما

قرار الحلفي بقطع الكهرباء عن المتجاوزين على قناة الماء الاروائية ..مسؤولية وطنية

1+ إياد الإمارة 5 تموز 2018 المهمة الحقيقية للصحافة والإعلام الوطني هي أن يقف موقفا منصفا في جميع الأحوال سواء عند مواطن الخلل بغية المعالجة او عند مثابات الإنجاز والعطاء بغية الإشادة .. الصحافة والإعلام ليسا منصات إساءة او مواقع للتراشق غير المنصف، ليسا حكرا على العرض السيء وتقفي العثرات والمثالب، أنهما وجه الحقيقة بكل

الترشيد حضارة ..الطاقة الكهربائية من اجلنا جميعا

0 إياد الإمارة الحديث عن الترشيد والادخار حديث مرتبط بالقيم النبيلة والمعايير الإسلامية، وهو حديث فيه من الطراوة الشيء الكثير، وكم يعجبني أن لا تكون ثقافة الترشيد العامة لا تكون مجرد حديث عبر وسائل الإعلام المختلفة، بل يكون سلوكا عاما في كل قضايانا وشؤوننا. أتذكر مدرسنا لمادة اللغة العربية في الصف الثاني متوسط وذلك عام

لمصلحة من تشوه كل المشاهدفي العراق ؟

0 اياد الامارة من يدعي أن الوضع في العراق مقبول ولو بمستوى نسبي فهو يجانب الصواب والموضوعية، ومن يدعي أن العراقيين “المساكين” قد حصلوا ولو على قدر ضئيل جدا من حقوقهم فهو يجانب الصواب والموضوعية، بل من يدعي أنه يرى في نهاية النفق المظلم الذي نسير به نورا يستحق كل هذا العناء وهذه التضحيات فهو

البطولات الأممية وكأس العالم

3+ المستخدمين المعجبین بهذا :: ياسر الأسعد ربما يبدو حديثي غريبا بعض الشيئ ولكن كان لابد أن اكتب عن ازدواجية بعض المدعين والمطالبين بحقوق الأنسان ليلا ونهارا ولكن عندما يصل الموضوع لمصالحهم المادية تراهم في الصدارةمع الساكتين عن الحقوق هذا ان لم يكن لهم يد مع الطرف المقابل من اصحاب الجشع وقراصنة العصر اصاحب الشركات

هل لنا أن نقلق فعلا بعد دخولنا في مرحلة الفراغ الدستوري ومن يتحمل مسؤولية دخولنا في الفراغ

3+ المستخدمين المعجبین بهذا :: إياد الإمارة انتهى عمر البرلمان ولا بشائر واضحة تلوح في أفق العراق بانعقاد البرلمان الجديد الذي يتوجب عليه انتخاب حكومة شرعية جديدة في سابقة لم تحدث منذ العام 2003 حتى العام 2018 السابقة التي لن تغير موازين القوة في هذا البلد فحسب بل لعلها ستغير أشياء أخرى كثيرة. ويبقى السؤال

مشكلة تجريف بساتين النخيل في البصرة فساد كبير .. فمن يقف خلفه

5+ المستخدمين المعجبین بهذا :: إياد الإمارة تحدثت في مكان آخر قبل ايام عن الآفات الثلاث التي اتت على نخيل البصرة وبساتينها محولة إياها إلى صحراء جرداء لا حياة فيها، وقلت ان اولى هذه الآفات هي السياسة الصدامية التي تعمدت تجريف البساتين والقضاء على هذه الثروة وتحويلها إلى مدن ودول أخرى خارج البصرة كما ان

(((رب ضارة نافعة)))

2+ المستخدمين المعجبین بهذا :: بسم الله الرحمن الرحيم ((وقفوهم انهم مسئولون)) صدق ألله العلي العظيم نعم احيانا بعض السلبيات تنقلب منفعة دون تخطيط مسبق لها ومنها عزوف الناخب العراقي في الانتخابات الحاليه والتي كان لها دور كبير في اطاحة كثير من الحيتان وسراق الاموال والفاسدين وساسة الصدفة الذين خدمتهم ضروف مأساوية عصفت ببلاد الرافدين

الصفحة التالية «